يشعر الرجال عادة على أنهم ولدو للقايدة، وحين يتقرب من إمرأة فهذا يعتبر كأنه هدية لها، لهذا يتوقع من المرأة المختارة الكثير من الإمتنان في المقابل، وعندما لا يحصل عليها فإن الصورة الذكورية التي يفتخر بها هؤلاء الرجال تتحطم، مما يجعل الرجال أكثر كرها للرفض، لكن ما هي الأسباب الدافعة لهذا ؟

الشعور بالاستغلال

كما ذكر في المقدمة، فالرجل يعتقد أنه يمنح المرأة امتيازا بتقربه منها، لانه إختارها من بين عدة نساء، ويقدم لها في المقابل مجموعة من التنازلات مثل التقرب منها، ودعوتها لشرب القهوة، أو القيام ببعض الأشياء، لكن الرفض الذي يأتي بعد أن أيقن الرجل حقا أنه ضمن المرأة في صفه، تجعه حتما يشعر وكأنه تعرض للإستغلال من طرفها

خيبة الأمل

يستثمر الرجل الكثير من القوى كي يستطيع الحديث مع إحداهن، وهذا يجعله يشعر بخيبة أمل كبيرة في حال الرفض، وهو شعور لا يحبه اي أحد، مما يجعله يتصرف بعدائية وذلك حماية لرجولته التي تم تهديدها.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع

وسوم الموضوع