لماذا يقوم الجنين بركل بطن الأم باستمرار؟ في الحقيقة، تتكرر هذه العملية في الفترات الأخيرة من الحمل بصفة كبيرة، وأظهرت إحدى الدراسات الحديثة بأن عملية الركل لها أهمية بارزة في تطوير القدرات الجسدية والعقلية للجنين. فما هي تفاصيل هذه الدراسة؟

الدراسة قامت بإنجازها جامعة لندن بالتعاون مع مستشفى الكلية ونُشرت نتائجها في مجلة “ساينتيفيك ريبورتس” العلمية، وتوصلت إلى أن ركل الجنين داخل رحم أمه يمكنه من تشكيل “خريطة جسدية” لنفسه واستكشاف البيئة من حوله.

لقد قام المشرفون على الدراسة باستخدام تخطيط أمواج الدماغ من أجل قياس الموجات الدماغية ل19 طفلاً حديث الولادة وذلك عندما كانوا أجنة يركلون الأطراف، هؤلاء الأطفال ال19 تتراوح أعمارهم بين 31 و42 أسبوعاً. وتوصلت نتائج القياسات إلى أن ركلات الجنين خلال الثلث الأخير من الحمل بالتحديد تساهم في نمو مناطق معينة من المخ تتعامل مع المدخلات الحسية، والتي من خلالها يستطيع الجنين الإحساس بجسده.

طبيب علم الأعصاب ووظائف الأعضاء والصيدلة بكلية جامعة لندن السيد لورينزو فابريزي هو أحد المشاركين في هذه الدراسة، يقول في خضم هذه الدراسة بأن ردود فعل الجنين اللاحقة من البيئة المحيطة به أثناء فترة نموه المبكرة وحركته العفوية ضرورية لرسم خرائط المخ لدى البشر، وهو ما تم إثباته عند الجرذان في تجارب سابقة.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع