من منا لم يقع في موقع محرج جعل وجهه يتحول للون الأحمر ويشعر بسخونة في تلك المنطقة؟ إن احمرار الوجه في الحقيقة لا يزال يحمل بعض الغموض، كما أن البشر فقط من يتميزون بهذه الظاهرة الفريدة. لهذا سنحاول في تفاصيل هذا الموضوع شرح ما توصل إليه العلماء حولها.

لماذا يحمر الوجه؟

توصل العلماء إلى أن السبب في ظهور الاحمرار هو الجهاز العصبي الودي، حيث أن هذا الجهاز هو المسؤول عن تنشيط إفراز هرمون الأدرينالين في الجسم بسبب الانفعالات العاطفية الطارئة كالخجل مثلاً، أو الخوف، أو الغضب كذلك.

كيف تحدث عملية الاحمرار؟

عندما يواجه الشخص ضغطاً نفسياً بسبب حدث مفاجئ وغير متوقع يطرأ معه، فإن جسمه يبدأ بإفراز هرمون الأدرينالين، وهو ما يتسبب في تمدد الأوعية الدموية التي توجد على مستوى الوجه لكي يمر الدم من خلالها والأكسجين بشكل أسرع. كما أن الأوردة الموجودة في الوجه هي الأخرى تتمدد، مما يتسبب في زيادة نسبة تدفق الدماء من خلالها، وبالتالي يظهر الاحمرار على الوجه بشكل واضح.

تجدر الإشارة إلى أن هناك رهاباً يتعلق بالاحمرار يسمى الخوف من الاحمرار أو Erythrophobia حيث يخاف المصابون به من الوقوع في مواقف الخجل حتى لا يحمر وجههم.

أما البروفيسور راي كروزير من جامعة كارديف (كلية العلوم الاجتماعية) فهو يرى بأن الاحمرار عبارة عن خجل من العواطف الاجتماعية، وهو يحدث للشخص بعد أن يكسر القواعد، حيث يقوم الوجه بالاحمرار في إشارة إلى أن الشخص أدرك الخطأ، وبذلك يمكن اعتبار الاحمرار كنوع من أنواع الاعتذار غير اللفظي.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع