قد تكون واحدا منهم أو لعلك شاهدت من قبض بعض الأشخاص الذين عند ركوبهم لإحدى وسائل المواصلات كالسيارة أو الطائرة أو الباخرة أو الحافلة خاصة لفترات طويلة، فإنهم يشعرون بالغثيان الشديد ثم يبدؤون في التقيؤ. إذا كنت تريد معرفة السبب الحقيقي وراء هذه الظاهرة العجيبة فقم بقراءة تفاصيل هذا الموضوع.

يقول علماء الصحة والأطباء بأن المسؤول عن حدوث هذه الظاهرة هو دماغ الشخص. والسبب هو تلقي الدماغ إشارات متضاربة حول البيئة التي يوجد بها الشخص مما يكوّن لديه ردة فعل عكسية تجعله يتصرف وكأنه مصاب بتسمم وبالتالي يلجئ للقيء. حالة الاضطراب هذه التي تصيب الدماغ تكون سببب ثبات الجسد في مكانه بينما وسيلة المواصلات تتحرك بشكل سريع وهو ما يجعل السوائل الخاصة بالاتزان داخل الأذن الوسطى تتدفق بسرعة.

ومن أجل التغلب والتخلص من هذه الظاهرة التي تزعج الكثيرين وتعيقهم عن السفر لمسافات طويلة، ينصح الأطباء والخبراء المصابين بها للجلوس بجانب النافذة والنظر منها وهو ما يجعل دماغ الإنسان يدرك بأن جسمه بالفعل يتحرك.

وفي المقابل، وعلى الرغم من سوء هذه الظاهرة إلا أن الأطباء يؤكدون أن دماغ الإنسان المصاب بها يعمل بشكل جيدا وهو على أفضل حال.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع