بعد صدور فيلم الجوكر، وهي الشخصية الشريرة و العدو اللذوذ لباتمان، حاز الجوكر على تعاطف كبير للغاية، بل هناك من أعجب بشخصيته بشكل كبير، وحتى لو شاهدتَ الفيلم ستجد نفسك أيضا تتعاطف مع شخصيته رغم أنك تعرف أنها شخصية شريرة، وهذا ما يجعلنا نطرح السؤال التالي، لماذا نعجب بشخصية الأشرار في الافلام ؟

الحرية المطلقة

عادة ما يكون قوي الشخصية، لا يطلب الإذن للقيام بأي شيء يريد القيام به، يشعر بالحرية المطلقة، ويخطط ثم ينفذ، نريد الحرية وعندما نشاهد الأفلام ، نغمر أنفسنا بالشخصية التي يتم تصويرها. ومهما يكن الأمر ، تعتبر الأفلام بمثابة أحلام يتم إخراجها لإشباع رغبات الإنسان التي لم يتم ملؤها ، وربما رغبة الخروج عن القانون، والحرية، والرغبة في عدم العقاب والقيام ببعض الأمور المجنونة جزء من البشر ، لذا فإننا نرى إليه كشخص قادر على القيام بشيء لا نستطيع القيام به.

القوة

ربما كنت تحسن قوة هذه الشخصيات الشريرة . في حين أن هذا أيضًا يعد سببا للإعجاب بالأبطال الخارقين ، إلا أن الأخيار عادة لا يميلون للسيطرة.
يتمتعون أيضا بإمكانيات خارقة، سيارات فارهة، مصادر لا تنتهي للتمويل، وخطط عبقرية تدل على ذكاء حاد وقدرات خارقة على التخطيط

الإنتقام

الشخصية الشريرة في الفيلم، أو المسلسل، مثلا سيرسي في سلسلة صراع العروش، رغم كل الشر الذي نعرفه عنها، والأفعال الشنيعة التي تقوم بها، إلا ان لديها رغبة قوية للإنتقام من أجل أطفالها.

نفس الأمر مع الجوكر، فهو يحاول الإنتقام بسبب كل الأذى الذي يتعرض له، والانتقادات والسخافات التي يتعرض لها من المجتمع.

رغبتها في الإنتقام أحيانا، او أخذ موقف من أجل الدفاع عن نفسك قد تدفعك للتعاطف معهم.

الشرير أفضل من الضحية

في علم النفس، يحفزنا الغضب ويشعرنا بتحسن أفضل مقارنة مع القلق أو الخوف. الشخص الذي يشعر بأنه ضحية لا يستطيع إيجاد طرق بناءة للوقوف مجددا.

في نظرك لماذا نعجب ببعض الشخصيات الشرير في الأفلام ؟

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع