من أجل الحفاظ على جسم صحي لأطول مدة ممكنة يجب توفر مجموعة من الشروط من بينها الحفاظ على النشاط البدني بشكل يومي، ولكن مع إتجاه البشر بشكل أكبر إلى العمل داخل المكاتب قلت نسبة النشاط البدني بشكل كبير للغاية، مما دفع إلى ظهور قاعات رياضية ضخمة مجهة بشكل جيد من أجل إستقبال روادها ممن يحبون ممارسة الرياضة من أجل الحفاظ على لياقتهم البدينية، لكن من الملاحظ أن نسبة الولوج إلى  القاعات الرياضية بعد توقيع عقد الإشتراك يكون منخفضا جدا فما هو السبب الذي يدفعنا إلى ذلك ؟ 

01 - تقوم قاعات الرياضة على نموذج عمل يراهن على عدم حضورك

تقوم قاعات الرياضة بتسجيل أعضاء كثير للغاية، ومن المستحيل أن يجدوا مكانا للتمرن إذا حضرو بشكل يومي، على سبيل المثال تصل بعض القاعات الرياضة إلى عدد مشتركين يتجاوز 6000 مشترك للقاعة الواحدة، في حين أن القاعة في أفضل الحالات لن تسع أزيد من 500 فرد كأقصى حد.

يمكن لهذا القاعات الرياضية أن تقوم بهذه الأشياء لأنها درست السوق من قبل وتدرك جيدا أنه لا يمكن أن يحضر الجميع 

02 - الجيم يجذب أشخاص لن يأتوا أصلا للقاعة.

إذا لم تكن شخص متعودا على ممارسة الرياضة في القاعات المغلقة، فإحتمالية إلتزامك بالحضور ضعيفة جدا، لهذا فإن القاعات الرياضية تراهن على إستقطاب أعضاء جدد بشكل مكثف وبعروض مغرية مدركة أن نسبة الإلتزام الأعضاء الجدد منخفضة للغاية.

03 - أدمغتنا تحب أن تكون مربوطة بعقد سنوي مع قاعات الرياضية

تكره أدمغتنا الإلتزام الطويل في العقود، مثل القروض، إشتراكات مشاهدة الأفلام ، و الأغاني لأننا ندرك أنه من الممكن أن لا نرغب في الإشتراك في الشهر المقبل، لكن الرغبة في التغيير تفعل العكس في أدمغتنا، فتدفعنا للإشتراك السنوي في النوادي الرياضية، وذلك يدفعنا أن الإشتراك السنوي سيجبرنا على الإلتزام في الذهاب للجيم.

04 - بدون أشخاص متكاسلين قاعات الرياضة ستكون مكلفة للغاية 

قدرة القاعات الرياضة على تسجيل عدد كبير جدا من الأعضاء، مع عدم القدرة على الإلتزام، تمكن الجيم، من تخفيض تكاليف الإشتراك، وحدوث العكس، سجبر القاعات الرياضية على قبول عدد قليل من الأعضاء مرتبطة بحجم المساحة، وعدد الآلات المتاحة،

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع