قد تجد نفسك تتقلب أثناء الليل محاولا النوم، ولكن رغم الحر الشديد تجد نفسك محتاجا للغطاء كي يساعدك على النوم، قد لا تكون واحد من هؤلاء لكن يمكن أن نقول أن الأغلبية تشترك في هذه المسألة، وحتى لو كنت قادرا على النوم بدون غطاء، فإن هذا الغطاء حتما لديه دور في جعلك تنام بسرعة أكبر، هناك بعض الأسباب التي تجعلنا مرتبطين بالغطاء، وبمجرد أن تتعرف عليها في هذا المقال سيزول العجب :

تساعد الجسم على التحكم في الحرارة

نحن مخلوقات ذات دم دافئ ، مما يعني أن أجسامنا قادرة على تنظيم الحرارة الداخلية، وهو ما يساعدنا على البقاء دافئين. ومع ذلك، عندما نكون في نوم عميق، تتلاشى كل سيطرتنا، لهذا نسعى المساعدة من الأشياء حولنا. والبطانيات تساعد الجسم على ضبط درجة الحرارة التي نحتاجها والحفاظ عليها.

الغطاء جزء مهم في روتين النوم لدينا

النوم بالغطاء عبارة عن روتين يومي

نحن أيضًا “مخلوقات روتينية قادرة على التعود” وهذا له تأثير كبير على سبب حاجتنا إلى البطانيات، حتى لو لم يكن الأمر يتعلق بالشعور بالأمان، فإننا نستخدم البطانيات طوال حياتنا وقد تم نقشها في روتينك منذ ولادتك. لذلك ، عندما نذهب إلى الفراش ونغطي أنفسنا ببطانية، يتلقى جسمنا إشارة مفادها أن الوقت قد حان للنوم.

يساعد الغطاء على التخفيف من التوتر و القلق

السيروتونين هو أحد المواد الكيميائية “التي تشعرنا بالسعادة” ويلعب دورًا مهمًا في إبقائنا سعداء وهادئين، عندما نكون مرهقين ومتوترين، من الصعب أن تدخل في مرحلة النوم. لكن، بمجرد أن نغطي أنفسنا، تزداد كمية هذه المادة الكيميائية وتبدأ مشاعر التوتر في التلاشي.

الغطاء يسهل عليك النوم

النوم بدون غطاء أصعب

البطانيات تخلق مناخًا صغيرا، حيث أن درجة الحرارة لا تتغير كثيرا. لهذا فنحن ننام أسرع ونحصل على نوم أفضل وأقل إزعاجًا.

تشعر بالحماية والأمان

نشعر بالأمان حين نكون أسفل الغطاء

البطانيات تثير إحساسنا بالأمان لأن الخوف الأكثر شيوعًا الذي كان لدينا عندما كنا أطفالًا هو الخوف من الظلام. لذا ، عندما يبدأ هذا الخوف وبشكل لا ارادي سنغطي أنفسنا بالكامل، وهو نوع من الهروب السحري الذي يجعلنا نشعر بالحماية. هذا الشعور بالأمان لا يزال قائماً معنا اليوم عندما نكون تحت البطانيات.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع

وسوم الموضوع