قد تستغرب من عدم اهتمام شخص ما بك، فلا يبادلك نفس الشعور، وتتساءل لماذا لا ينتبه لغيابك، وهو كل شيء في عينك. فقد تقوم بكل ما يلزم غير أنك لا تلقى اهتماما ولا ترحيبا، فتضيق بك السبل والخيارات. فتتساءل ما السبب وما الداعي إلى هذا كله. وبالتالي فقد تكون هذه الأشياء هي السبب :

1- انخفاض الثقة

الشيء الذي يمكن أن يؤدي بأحدهم إلى أن يتجاهلك وفي وقت قياسي هو انخفاض الثقة. فالثقة هو عنصر أساسي في بناء أي علاقة اجتماعية قوية مع المحيطين بك سواء كان صديق أو حبيب أو غريب.
ما الذي يمكنك فعله؟ عزز ثقتك بنفسك أولا! ينتج عن تقدير الذات المرتفع الشعور بالراحة النفسية والجسية، فالأحكام التي نتلقاها، ليست حقيقية في جميع الأحيان، لذلك فإن قيمتك انت من يقوم بصناعتها. فلا تدع الأخرين يصنعون ذلك. فقط قم بتعزيز الأشياء التي ترى بأنها ستعيد الثقة في ذاتك. وبالتالي فلن يهمك غياب أحدهم من بقائه.
هل تحترم نفسك وتقدرها، بالعد التنازلي هذه 9 علامات تدل على عكس ذلك حاول تخطيها

2- البحث عن الاهتمام

بسبب الشعور بالوحدة أو عدم تحقيق الذات، يبحث الكثير من الأفراد حول الرعاية والإهتمام، لمحاولة إشباع الفراغ العاطفي الذي يشعرون به، لذلك فإن هناك احتمال كبير لكي يختلط الوضع! هل الأمر يتعلق بعدم تحقيق الذات أم الحاجة إلى وجود شريك.

ما الذي يمكنك فعله؟. هو التعرف على مشاعرك الحقيقية حتى لا تؤذيها، ولا تكون سببا في انزعاج الآخرين. وبالتالي يجب أن تكون واثقا من فكرة أن أن تترك الآخرين من أجل إسعاد ذاتك أولا.

3- التوقيت الذي قمت باختياره خطأ

قد ترغب في اخبار أحدهم بأنك على استعداد لتكون شريك حياته طوال العمر، لكن التوقيت الذي اختره غير مناسب لهذا الشخص بتاتا، فقد يكون منشغلا في تحقيق أحلامه الشخصية، أو أنه مر بتجربة صعبة حديثا، ولا يزال يحتاج إلى الكثير من الوقت للراحة.

ما الذي يمكنك فعله؟ اختر الوقت المناسب لتخبر من تود أن يكون شريك حياتك. وذلك كله حتى لاتفاجأ بالرفض المفاجئ، والذي يمكن أن يبعثر ثقتك مستقبلا.

4- ليس دائما يمكن أن نثير إعجاب الآخرين

فكل شخص يمكن أن تثيره صفات معينة يعتبرها مثالية تتلاءم مع شخصيته. لذلك لا تتسرع في اخبار شخص ما بأنك أصبحت معجبا به فقد تصطدم من ردة فعله. انتظر الفرصة الملائمة حتى يتبين لك بأنه يبادلك نفس الشعور.

ما الذي يمكنك فعله؟ فقد يكون شعورك بالوحدة حاليا هو الدافع في استعجالك البحث عن شريك، وبالتالي قد يخونك التقدير، بسبب فراغك العاطفي. خذ وقتا وفكر قبل أن تبحث عن الشخص المناسب لك.

هل أنت في علاقة مع الشخص المُناسب ؟ هذه 4 مؤشرات لمعرفة الإجابة وحقيقة الأمر

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع