يشعر الكثير من الأشخاص بالحزن والإحباط واليأس ويشتكون من كون حياتهم صعبة للغاية رغم أنهم أشخاص طيبون ويحبون الخير. تتفاوت درجة الطيبة والشر في كل شخص ولا يمكننا الجزم بوجود واحد دون الآخر في أي إنسان، كما أنه ليس شرطا أن تكون حياتك سعيدة فقط لانك شخص طيب والعكس صحيح. فيما يلي، 3 أسباب تجيب عن سؤال المقال.

1

ربما السبب في كون حياتك غير سعيدة على الرغم من كونك طيبا هو أنك لا تنجح في عملك ولا ترى بأنك تستحق الأمور القيمة. ربما أنت تشك في قدراتك على النجاح أو تشك في ما إذا كان لك الحق في الشعور بالسعادة. 
في نفس السياق، هذه 5 قواعد لو طبقتها في عملك فإنك حتما ستنجح فيه

2

من ضمن الأسباب التي قد تجعل طيبتك نقمة عليك هو ثقتك اللامشروطة في الآخرين اعتقادا منك بأن الجميع أشخاص طيبون، فتجدهم يستغلون طيبتك في الحصول على مصالحهم الشخصية وتكون ضحية بين أيديهم.
في نفس السياق، هكذا تتعرف على الصديق الذي يحاول استغلالك والإساءة إليك

3

يقال بأن الإنسان يصادق من يشبهونه، ولكن لا تحدث هذه القاعدة دائماً. قد تخطئ في اختيار أصدقائك ومعارفك فتجد نفسك محاطا بأشخاص غير مناسبين، سلبيين، سيئين، يؤثرون سلبيا عليك ويجعلون حياتك سيئة. في هذه الحالة يجب عليك التصرف وإخراجهم من حياتك، وهذا الأمر يحتاج للشجاعة والجرأة.
في نفس السياق، هذه 3 معايير تساعدك على اختيار الصديق المناسب

4

يعتقد الكثير من الأشخاص الطيبين بأن طيبة قلبهم كافية لأن تجعلهم ناجحين في الحياة وتبلغهم الإنجازات وهذا أمر خاطئ. لا تكن كسولا بل اجتهد وثابر حتى تصل لهدفك وتسعد في حياتك.
في نفس السياق، هذه الخطة ستساعدك على تحقيق أهدافك كيفما كانت

5

ربما السبب ببساطة هو أنك لا تمتلك شغفا وهدفا في الحياة. الطيبة أمر جيد لكنها لن تشفع لك في هذه الحالة، بل يجب أن تستخدمها في أعمالهم وإنجازاتك. ابدأ بالأهداف الصغيرة ثم انتقل للكبيرة.
في نفس السياق، لو كنت تعيش في متاهة، فهذه بعض الخطوات التي سترشدك لمعرفة ما تريد فعله في حياتك

6

تتسبب طيبة الكثير من الأشخاص في عدم قدرتهم على رفض الطلبات التي تطلب منهم وشعورهم بالخجل أو السوء في حال قالوا كلمة "لا". قد يستغل الآخرون طيبتك ويطلبون منك الكثير من الأمور التي لا تقدر على فعلها، أو قد تكون على حساب وقتك وجهدك وعملك، لهذا تعلم قول كلمة "لا".
في نفس السياق، تعلم طريقة رفض طلب من الآخر دون أن تغضبه.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع