لا بد من أنك استغربت في كثير من الأحيان من سبب شعورك بالتعب والإرهاق وبأن جسمك متكسر فور استيقاظك من النوم على الرغم من أنك لم تكن تعاني من أي آلام عندما ذهبت للنوم. لو كنت تعتقد بأن الوسادة أو وضعية نومك قد كانت السبب في ذلك، فربما أنت مخطئ، حيث إن هناك دراسة علمية توصلت إلى سبب مدهش وغريب سوف نستعرض عليكم في التفاصيل.

حسب الدراسة التي قامت بها جامعة مانشستر البريطانية فإن الجسم أثناء النوم يكبح الالتهابات، وهذا ما يتسبب في الشعور بشكل مضاعف بالتعب بعد الاستيقاظ من النوم.

الساعة البيولوجية للجسم هي التي تنظم عمل الجسم حيث تخبره بموعد النوم والاستيقاظ، ولم يكن يعرف من قبل بأن لها دورا كذلك في التحكم في الشعور بالألم، ولكن مع هذه الدراسة بات هذا الأمر واضحا.

قام المشرفون على الدراسة بدراسة خلايا بشرية وأخرى للفئران مصابة بالتهاب المفاصل الروماتويدي الذي يعرف عن المصابين به بأنهم يعانون من آلام شديدة في المفاصل بعد الاستيقاظ من النوم، فعندما قام الباحثون بتسليط الضوء بشكل مستمر على أقدام الفئران، لاحظوا بأنها تصبح أكثر تورما وعند تحليل دمائها وجدوا بأن مؤشر الالتهاب بها يكون عالياً، بينما عندما لا يتم تعريض الضوء إليها وتكون في الظلام فإن معدل الالتهاب ينخفض بشكل ملحوظ.

حسب الدكتورة المشرفة على الدراسة جولي جيبز فإن مؤشر الالتهاب يبدأ بالارتفاع بشدل تدريجي عند طلوع النهار وينخفض في الليل، وهذا الألم لا يختص بالتعامل مع الألم أو مستواه حيث لا بد من إجراء المزيد من الأبحاث للتأكد من هذا الأمر، ولكن حسب افتراض نفس الدكتورة فكلما كان الالتهاب كبيرا كلما كان الشعور بالألم أشدّ وهذا ما يؤدي بنا لتوقع المزيد من الآلام والالتهاب بعد الاستيقاظ من النوم في الصباح.

حسب الدراسة فإن هناك نوعا من البروتينات هو المسؤول عن عمل الساعة البيولوجية ويتحكم في الالتهابات ويسمى الكريبتوكروم، ولكن ما زلنا نحتاج للمزيد من الأبحاث لمعرفة أي الأوقات هو الأفضل للحصول على أكبر فائدة من مضادات الالتهاب، ولا بد من تطوير أدوية جديدة تستهدف هذا البروتين بالذات لتقليل الالتهاب.

لتقليل الشعور بالألم بعد الاستيقاظ، يجب الحفاظ على انتظام الساعة البيولوجية، أي النوم والاستيقاظ في وقت محدد حتى في أيام العطلة، خاصة لو كنت تعاني من آلام في المفاصل. هذه الطريقة ستساعدكم بشكل كبير على التقليل من التعب بعد الاستيقاظ من النوم.

التعليقات

ئارى فرعان :
ساعدني على معرفة مرضي بارك الله فيكم.
رد
ا :
ا
رد

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع