من المعروف أن المرأة كثيرة الكلام بدرجة أكبر من الرجل وتهتم بأدق تفاصيل الأمور وهناك إحصائية تشير إلى أنها تتحدث بنسبة 30% أكثر من الرجل وقد ترتفع هذه النسبة لتتجاوز ال50% في بعض المجتمعات. فالمرأة تعلم جيداً هذه الحقيقة وتعترف بذلك، لكن ما لا يعلمه كثير من الناس هو أن هذه المسألة متعلقة بأسباب منطقية تعتمد على الاختلافات النفسية والفزيولوجية بينها وبين الرجل. هناك دراسة أجراها مركز كاردوزو البرازيلي للدراسات الاجتماعية والإنسانية والزواجية بعضاً من هذه الأسباب، منها ما يلي:

1- دماغ المرأة:

قام نفس المركز بإجراء استطلاع رأي على مجموعة من النساء حول رأيهن بالأسباب التي تجعلهن يتحدثن أكثر من الرجال، فكان الرد من النساء اللواتي لم يكن لديهن رأي محدد بأن دماغهن مصمم على هذه الشاكلة.

2- تعبرن عن أنفسهن أكثر:

الكثير من النساء يحببن التعبير بشكل أفضل عن أنفسهن، فالنساء عند البدء بموضوع ما ومناقشته يوجد لديهن الاستعداد للتحدث ليوم كامل مع فنجان القهوة والتحدث بتفاصيل المملة ومن دون الانتباه للزمن.

3- كي يجعلن الرجل يخرج عن صمته:

معروف عن الرجال حبهم للصمت وكرههم للحديث الكثير، حيث يعتبر الرجل المرأة أنها تملك لسانا طويلا وتثرثر كثيراً، لهذا تجد النساء يتكلمن من دون الشعور بالملل والضجر لإخراج الرجل عن صمته وجعله يتحدث هو الآخر.

4- حب التفاصيل:

نسبة كبيرة من النساء ترى التفاصيل وتنتبه لها أكثر من الرجال، الرجل يلجأ إلى الصورة العامة أما المرأة فتدقق في التفاصيل أكثر، و تفضل طرح الكثير من الأسئلة من أجل معرفة أكثر عن الموضوع.

5- لمضايقة الرجل وجعله عصبياً:

إذا كان صمته أكثر من المعتاد فإن قلة من النساء يتحدثن ويعبرن بشكل أطول بسبب رغبتهن وحبهن فمضايقة الرجل وجعله يشعر بالعصبية.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع

وسوم الموضوع