غالبا ما يشكل تأخر الدورة الشهرية قلقا للنساء عموما خاصة في حال ما إذا كانت المرأة لا تنتظر حملا، هناك الكثير من العوامل التي تتحكم في تأخر الدورة الشهرية، مثل العامل النفسي، بعض الأمراض العرضية، إلإختلالات الهرمونية، إذا ما هي أسباب تأخر الدورة الشهرية، وكيف يمكن التعامل مع ذلك؟

خلل في بعض الغدد

ان خلل العمل في بعض الغدد مثل الغدة النخامية، يؤدي إلى عدم إنتظام الدورة الشهرية،

عوامل نفسية

العوامل الأكثر تأثيرا على الدورة الشهرية، هي التوتر،القلق والضغط النفسي، وهذه العوامل تؤثر في إفراز الهرمونات، سواءً كان رجلًا أو امرأة، هذه العوامل النفسية تؤثر في إفراز الهرمونات في الجسم وبالتالي حدوث إختلالات في الدورة الشهرية

السمنة

السمنة تسبب إرتفاع نسبة إفراز بعض الهرمونات والتي يتم تخزينها في الذهون، وغالبا ما تختفي المشكلة بعد فقدان الفتاة لبعض الوزن

النحافة

النحافة بدورها لديها تبعات صحية على جسم الإنسان، من قبيل فقر الدم، هذه الأثار السيئة تؤدي بدورها للإختلال الهرموني، وأحيانا يؤدي الأمر إلى إنقطاع الدورة.

الإرهاق

الإرهاق يؤدي إلى إعتلال الجسم بشكل كامل، يظهر في البداية على شكل إضطرابات في الهظم، ويصل الأمر إلى عدم إنتظام الدورة الشهرية.

المرض

أمراض عرضية مثل نزلات البرد قد تؤدي إلى إضطراب الدورة الشهرية، وبعد زوال المشكلة تعود الدورة الشهرية إلى حالتها الطبيعية.

التعاطي لبعض الأدوية

التعاطي لبعض الأدوية الخاصة بعض الامراض المزمنة، مثل السرطان و الإكتئاب، يؤثر سلبا على إنتظام الدورة الشهرية، ويرجى مراجعة الطبيب في حال ملاحظة ذلك، وقد يحدث هذا أيضا بعد تغيير نوع الأدوية.

أسباب طبيعية

هناك أسباب طبيعية أيضا، مثل الحمل، الرضاعة، ووصول المرأة إلى سن اليأس

كيف يمكن التعامل مع تأخر الدورة الشهرية ؟

في حال ما إذا كان تأخر الدورة ناتج عن حالة مرضية، فيجب مراجعة الطبيب الذي يقوم بتحديد المشكلة ثم خوض علاج خاص بها

في حال كان تأخر الدورة الشهرية له علاقة بأسباب عرضية، يمكن محاول التخلص منها، كالإهتمام حمية غذائية صحية ومراقبة الوزن

تناول الكمية الكافية من المياه بشكل يومي، التقليل من الدهون والسكريات

تناول المكملات الغذائية الطبيعية، خاصة التي تحتوي على حمض الفوليك

الإستراخاء وممارسة الرياضة التي تساعد على ذلك والإبتعاد قدر الإمكان عن الرياضات العنيفة.

في حال عدم إنتظام الدورة بعد هذا يجب مراجعة الطبيب، لأن إنتظام الدورة الدموية له علاقة مباشرة بصحة جسم المرأة و إختلالها بشكل مستمر رغم إتباع أسلوب صحي في الحياة قد يعني وجود خلل ما يستعدي تدخلا طبيا.

 

 

 

 

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع