يمكن أن تستيقض يوما وتجد نفسك يائسا، ربما بسبب شريك حياتك، أو بسبب عملك أو بسبب مشكلة لا ترغب في مواجهتها فأي مشكل قد يجعلك تشعر بالحزن، حتى وإن توفرت لديك بعض الكماليات، فضغوط الحياة اليومية يمكن أن تكون ثقيلة، المؤلف بارتون غولدسميث Barton Goldsmith، قام بجمع مجموعة من النصائح التي يمكن أن تحسن مزاجك و تغير يومك إلى يوم إجابي مشرق.

1) إذا كنت تتقاسم السكن مع عائلتك أو مجموعة أصدقاء ستكون محظوظا للإستيقاض مبكرا وشرب القهوة معا، وتبادل أطراف الحديث وتقاسم بعض اللحظات الجميلة قبل البدء في عملك. لأن ذلك سيمدك بالطاقة الإيجابية التي تحتاجها. إذا توفر لك ذلك فلا تفوت هذه الفرصة الصباحية.

2)  أكثر النوبات القلبية تحدث صباح الاثنين عندما يكون الناس في طريقهم إلى وظائف يكرهونها. لذا إذا كنت تستطيع إيجاد مخرج فلا تتردد، أنظر حولك ستجد الكثير من الوظائف التي تتقنها. فإذا لم تجد فقط قم بتغيير طريقة تفكيرك، حاول أن تستمتع بعملك. فالتذمر المتكرر يجعل الأمور أكثر سوءا، فإذا تقبلت واقعك سترضى حتما بعملك.

3) إذا بدأت يومك في الصباح الباكر بالمشي  أو بالجري سيمنحك طاقة إيجابية تستمر معك طيلة اليوم وستجعلك تشعر بالتحسن وتقلل من حدة الإكتئاب لديك، في بعض الأحيان قد تشعر بالكسل لذا قم بإعداد ملابسك ومستلزماتك في الليلة السابقة. الرياضة تحمي صحتك وتجعلك تشعر بالتحسن. ثلاثين دقيقة في اليوم ستغير الكثير في حياتك.

4) إذا كنت لا تحب المشي بمفردك ولا يوجد من يرافقك في ممارسة الرياضة، فقد يكون الحصول على كلب يرافقك فكرة جيدة، فالكلاب تجد متعة في الجري، ستحبك دون قيد أو شرط، على الأقل أفضل من الوحدة التي التي يمكن أن تشكل تهديدا أكبر لصحتك، ومزاجك.

5) إذا كان مسكنك المدينة فحتما هناك بعض الخضرة من حولك، فالإستمتاع بها صباحا لاشك أنه سيجعل يومك أكثر حيوية، كما أن كمية الأكسيجين التي ستستنشقها صباحا ستمدك بطاقة إيجابية.

التعليقات

H-YOU :
اذا كنت تسكن في المدينة فليس من الضروري ان يتوفر الاخضرار حولك و ليس أمرا بديهيا أبدا فهذا يتوقف على اي المدن تسكن .
رد

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع