لكل إنسان “شخصية” مكونة من عدة سمات وخصال، هذة السمات عبارة عن مجموعة من أنماط الفكر والسلوك والشعور التي تُشكل الإنسان في النهاية، وهي من تحدد علاقته بنفسه وبالناس من حوله،
واستنادا على بعض التقارير والأبحاث المنجزة في هذا الموضوع، فإن قرابة 34% من الأشخاص لا تعجبهم سماتهم ويعتبرون تغييرها أمرا شاقا إن لم يكن مستحيلا،
لكن العلماء والباحثين يؤكون على إمكانية تغيير “الشخصية” بنسبة قد تصل إلى 95% إذا ما سعى الإنسان لتحقيق الفكرة فعليا وبشكل جاد،
معهد “Institute of Human Nutrition” قدم أهم 6 خطوات تساهم في تغيير سمات شخصية  الإنسان، وهي :

الخطوة الأولى :

الإقلاع عن التفكير بشكل ثابت :

أول خطوة ممكن أن تقوم بها هي التوقف عن التفكير في الأشياء بشكل ثابث،  إما “أبيض” أو “أسود” ولا  يوجد هناك شئ وسط يمكن تقبله، فعندما تفكر بمرونة في الأمور ستقل مخاوفك اتجاه الأشياء، لأن تصوارتك الحتمية والقطعية للشيء تؤثر بشكل سلبي وقوي على أفعالك وقد تكون أكثر تأثيرا  من حقيقة الشئ نفسه.

الخطوة الثانية :

أكتب خطتك التي تريد أن تتحقق في شخصيتك :

من الأشياء الفعالة التي تساهم في تغيير شخصيتك هو البدأ بكتابة ما تريد تغييره من سمات وأفكار وسلوك.. ثم ما تريد أن تكتسبه، بحيث يجب أن تكتب ما تريد أن تتخلص منه وفي نفس الوقت ما تريد أن تكسبه. ولايمكنك أن تكتب جزء دون الآخر.
يقول أحد العلماء من معهد “Institute of Human Nutrition” : يظن الكثير من الأشخاص أنهم ليسوا بحاجة لأن يغيروا سماتهم وطباعهم ويعتقدون أنهم بحاجة فقط إلى أن يغيروا بعض عاداتهم، وهذا الأمر فى الحقيقة خاطئ، لأن الإشكالية ليست في العادة وإنما المشكلة فى طباع الشخصية، لذا حينما يكتب الشخص خطته عليه أن يسأل نفسه، كيف ستساهم الطباع والسمات الجديدة فى تطور شخصيته

الخطوة الثالثة :

أخبر شخصا ما ثتق فيه :

يؤكد العلماء أن وجود شخص آخر يشاركك خطتك ويدعمك، سيوفر لك حافز قوى للتغيير.
حاول أن تتحدث إلى أحد أصدقائك المقربين عما تسعى لتحقيقه، واستمع لنصائح، بعدها ستلاحظ أن خطتك للتغيير تتحسن بشكل كبير.

الخطوة الرابعة :

التخلص من الأقنعة :

إذا كنت تريد أن تغير خجلك من الناس وأن تحسن طريقة تعاملك معهم، فأول ما عليك فعله هو التخلص من قناع الخجل الذى يحكمك ويعيقك عن التغيير للأفضل.
فالتعود على قول “لا” على كل مالا تعرفه وما تريده .. وقول “نعم” على الأشياء التي تعرفها وتحبها عموما، هي قاعد أساسية تزيل عنك تلك الأقنعة التي لا تناسب شخصيتك.

الخطوة الخامسة :

تخصيص وقت للإسترخاء :

يجب أن تخصص وقتا للإسترخاء بعيدا عن زحمة المشاكل والصعوبات التي تواجه في اليوم.
فالتغيير الذي ستحدثه فى شخصيتك يكون متعب “نفسيا” لذلك تحتاج أن تخصص وقت لتخلو بنفسك لتتأقلم مع الأوضاع الجديدة.

الخطوة السادسة :

تغيير البيئة :

إكتساب سلوكيات جديدة ترتبط باختلاطك مع أشخاص مختلفيين عما كنت معهم فى السابق ، فدخولك فى بيئات جديدة يساعدك كثيرا على تغيير سلوكياتك القديمة.
وتغييرك لبيئتك قد يبدأ بأمور صغيرة، مثلا يمكنك أن تغير مسار طريقك أثناء المشي، وفي الأماكن التي تكون فيها، حاول أن تتعرف على أشخاص جدد ومجتمع جديد.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع