مرحلة الطفولة مرحلة جد حساسة في حياة كل شخص، حيث ينبغي استغلالها بطريقة صائبة لمدّ الطفل بالقيادة النزيهة والمباشرة والرحيمة التي سيعتمد عليها في سنوات حياة القادمة، وبالتالي حمايته من أي امراض أو اضطرابات نفسية يمكن أن تلحق به. على العكس، نجد في مجتمعنا الكثير من الآباء الذين لا يمانعون في ضرب الأولاد على سبيل تأديبهم وتربيتهم وتعديل سلوكهم ويعتبرون أنفسهم أحرارا في ذلك رغم انتشار وسائل التوعية بحقوق الطفل والطرق السليمة لتربيته. إذا كنت تريد الحفاظ على صحة طفلك النفسية ولا تريد إهانته وفي نفس الوقت تحرص على تأديبه، قم بقراءة الإرشادات التالية بالتفاصيل.

وضع روتين يومي سهل

ما قد يساعد الطفل على الانضباط مبدئيا هو وضع روتين يومي سهل يساعده على ترقب ما يُتوقع منه. ينصح باصطحاب الطفل أحيانا معك لأداء بعض الأعمال والمهام لكن لا يجب رفع سقف التوقعات حول سلوكه بل يجب أن تكون التطلعات واقعية.

عدم الانفعال من الخطأ

لو ارتكب طفلك خطأ ما أو أساءا لتصرف في المدرسة فلا تنفعل وتبرز مخاوفك عن احتمالية أن يكون طفلك متنمرا أو عدوانيا، لأن الطفل لو لاحظ توترك فقد يدفعه ذلك لإخفاء سلبيات شخصيته مما يؤدي لتعاظم السلوك السيء بداخله. لا تنزعج لو قام طفلك على سبيل المثال بقذف الكرة في وجهك لأنه لا يفعل ذلك لأنه يكرهك أو لأنه سيء بل هو يطلب منك بطريقته الطفولية أن تعرفه حدوده التي لم يتعلمها بعد.

الرد بهدوء على الطفل

عندما يرتكب طفلك خطأ ما، قم بالرد عليه بشكل فوري بدون أي تردد أو تشكيك والتزم بالهدوء وابتعد عن أسلوب التوبيخ وردود الفعل العاطفية والتأنيب والعقاب لأن ذلك لن يشعر الطفل إلا بالخزي والذنب وسيضر نفسيته. على العكس، أفضل ردة فعلك يمكنك القيام به في حال ضربك بالكرة على سبيل المثال هو القول بكل سلاسة "لن أسمح لك بفعل ذلك مرة أخرى، لو رميتها فسآخذ الكرة منك".

التحدث للطفل مباشرةً

يجب منح التفاعل المباشر أثناء التواصل مع الطفل وذلك ما يحتاج. هناك الكثير من الآباء الذين يدعون نفسهم بضمير الغائب عند التحدث مع أطفالهم. على سبيل المثال قد يقول أب لطفله "بابا لا يريد منك ضرب القط" وهذا خطأ. الطفولة هي أفضل وقت لتغيير طريقة الحوار إلى المتحدث والمخاطر لتحقيق تواصل مباشر وصادق.

الابتعاد عن الصفع

الصفع مؤشر على السلوك العنيف وأقوى رد فعل قد يقوم به الطفل يكون على الصفع حيث يجعله أكثر عصبية وعدوانية على المدى الطويل، لهذا لا تعاقب طفلك بالصفع أبدا فذلك سيفسد علاقتك بطفلك.

عدم تأنيب الطفل على البكاء

اسمح لطفلك بالتعبير عن رد فعله العاطفي بالبكاء ولا تؤنبه على ذلك بل شجعه. أحيانا تختلج صدر الطفل الكثير من المشاعر المتضاربة مثل الإحباط والغضب وخيبة الأمل بسبب بعض القواعد التي وضعها الآباء، لهذا يحتاج طفلك للتعبير عنها بكل أمان دون إلقاء أي أحكام عليه.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع