عندما تغيب الأمور المثيرة للاهتمام بحياة الشخص يبدأ شعوره بالملل وكأن الحياة توقفت، ويكون السبب غالباً في ظهور هذه الحالة هو الحياة الروتينية اليومية والمرور بأوقات مملة. لهذا، إذا كنت عازماً على المحافظة على معنويات مرتفعة وتغيير حياتك للأفضل وإدخالالمتعة عليها، فعليك –رغم وجودك داخل المنزل– القيام بما تحبه وتنظيم وقتك جيداً وتجديد نشاطك واستعادة حيويتك. سنقوم من خلال هذا الموضوع أن نقترح عليك بعض النصائح التي تفيدك من أجل القضاء على الملل

– أول خطوة يجب أن تقوم بها هي تحديد هدف ما رئيسي لك انطلاقا من شغفك، اذا كنت تحب العزف والموسيقى ضع في خيالك إمكانية أن تصبح نجم موسيقى عالمي، اذا كنت تحب الفضاء والنجوم وعلم الفلك، ضع في خيالك تصور أنك رائد فضاء أو أنك في رحلة تاريخية عابرة لكوكب ما، إذا كنت تحب الهندسة المعمارية، ضع تصورك شكلا هندسيا ما وأنت المشرف على تصميمه وبناءه، وقس على ذلك أي شغف أو هواية واقعية وارسم خطة ذهنية مستقبلية حولها

– لا بد أن تبحث عن السبب المباشر وراء شعورك بالملل وخلق أفكار جديدة وإبداعية من أجل القيام به بطريقة مختلفة. مثلاً المرأة التي تمل من أعمالها المنزلية التي تقوم بها كل يوم، يمكنها التخلص من هذا الشعور عبر الاستماع لبرامج مسلية أو هادفة أثناء عملها أو القيام بأعمالها بشكل حركي من أجل الحفاظ على لياقتها البدنية في نفس الوقت. ويمكن للشخص الذي لا يجد ما يفعله أن يمارس التمارين الرياضية أو يتحدث مع صديق مقرب على سبيل المثال.

– قسّم وقتك بشكل صحيح في اليوم، وقت خاص للعمل في المنزل، إذا كنت تستطيع العمل باستخدام الحاسوب، ووقت خاص للتواصل مع العائلة، ووقت خاص لأداء العبادات، ووقت خاص للرياضة اذا كنت تملك غرفة أو فضاء خالي داخل المنزل، بجانب الأنشطة الأخرى كالاستحمام، قراءة كتاب، مشاهدة التلفاز، اللعب اونلاين وغيرها.
السر في القضاء على الملل داخل المنزل يكمن ببساطة في تقسيم الوقت واستغلاله جيداً ين عملك ونشاطات.

– احرص على مجالسة الكبار والاستماع لتجاربهم في الحياة والتعلم منها والاستفادة من حكمتهم.

– تواصل مع زملائك باتصالات مباشرة صوت وصورة باستخدام البرامج والتطبيقات الإلكترونية، كبرنامج سكايب، ماسنجر، زوم وغيرها.
الانخراط في التواصل المباشر صوت وصورة سيقتل شعورك بالملل حتى لو كان عبر الوسائل الإلكترونية.

– لا تكن كسولاً وخامداً وتقضي معظم وقتك في السرير وتنتظر من نفسك ألا تشعر بالملل. ببساطة تحرّك !

– فكر في تعلم مهارة جديدة في نطاق تخصصك وشغفك، البرمجة، تعديل الفيدوهات، الرسم، التصوير وغيرها من الأنشطة الذاتية.

إذا كنت متزوجا، فهذه فرصتك للتعرف على شريك حياتك أكثر، اسأله عن العائلة والماضي، وعن الأشياء التي يحبها، حاول معرفة المزيد من المعلومات عنه وخطط معه لأشياء مثيرة للمستقبل، زيارة مكان ما، إحداث تغييرات في المنزل، إمكانية إنجاب طفل ما، العمل على مشروع مشترك وغيرها.
أما اذا كنت اعزبا وفي مقتبل العمر، فهذه فرصتك للتفكير في مستقبلك العاطفي، أعد التفكير في الشخصيات التي تعرفها وابدأ بترجيح الشريك المحتمل بشكل جدي، وبادر بالحديث معه.

– لا تجعل الأفكار السلبية تسيطر على ذهنك بل قم بطردها من عقلك واستبدلها بأفكار إيجابية تنفعك في تطوير ذاتك وحياتك.

في سياق متصل : إذا كان الملل يسيطر على علاقتك العاطفية، فهذا ما يجب عليك فعله للقضاء عليه

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع