كثير من الأشخاص الذين يمرون بتجربة حب فاشلة (انفصال) يرفضون بجدية في عدم الدخول في علاقة حب أخرى ولو بعد دهر طويل. في الحقيقة، لا يمكننا لومه هؤلاء الأشخاص فالمرور بتجربة الانفصال خاصة بعد علاقة طويلة يخلف جرحا كبيرا وعميقا في نفس الشخص وينتج عنه خيبة أمل كبيرة قد تؤثر على نظرة الشخص للحياة. لو مررت بجربة فاشلة فقم بقراءة تفاصيل هذا المقال لكي تستطيع فتح قلبك للحب مرة أخرى وحتى تمضي قدماً في الحياة.

مهما حدث، استمتع بالحياة

نعلم بأن الأمر صعب وليس من السهل أبدا أن تتصرف وكأنك لا تشعر بالألم الداخلي، لهذا احزن وقم بالبكاء لو شعرت بالرغبة في ذلك، لكن في نفس الوقت تقبل واقع أن علاقتك تلك أصبحت من الماضي وقد انتهت، وبأنه لا ينبغي أن توقف حياتك مع انتهاء العلاقة.. اخرج للخارج وتقبل الواقع ولا تسمح لأحزانك بأن تؤثر على استمتاعك بالأمور الجيدة التي توجد بالحياة.

الاستعانة بصديق مقرب

من الجيد أن تلجئ لصديق مقرب تثق به حتى تفرغ الطاقة السلبية والأحزان التي توجد بداخلك. هذه الخطوة ستساعدك على الشعور بالارتياح. أيضاً لا تنسى أن تحيط نفسك بأصدقائك المقربين حتى تشعر بمحبتهم لك، فذلك يساعدك في نسيان شريكك السابق.. اقضِ معهم المزيد من الوقت فالأصدقاء رمز للحياة الجميلة.

ممارسة التمارين الرياضية

تحسن التمارين الرياضية المزاج والحالة النفسية للشخص بعد المرور بفترة عصيبة أو تجربة حب فاشلة، لهذا قم ببذل نشاط بدني بانتظام حتى تشعر بالتحسن وتتخلص من المشاعر السلبية.

اكتشف نفسك من جديد

لا تسمح لأن تكون هذه التجربة سبباً في فقدان ثقتك بنفسك (هناك من يلقي اللوم على نفسه كونه السبب في فشل العلاقة ويفقد ثقته بنفسه ويرفض فتح قلبه مرة أخرى للحب). بل على العكس تماماً، أعد اكتشاف ذاتك ونفسك من جديد وقم بدعم نفسك ومارس هواياتك وأنشطتك المفضلة.

لا تضغط على نفسك

بعد المرور بتجربة فاشلة، سوف يحاول المقربون منك أن يهونوا عليك ويخرجوك من خيبة الأمل تلك عبر دعوتك للتنزه والتسوق مثلاً. لا تتأثر بضغوطات الآخرين ولبي رغبات نفسك وقم بما تريده، باختصار افعل ما يريحك.

عش اللحظة

لا تكن مهووسا بالمستقبل البعيد وتبدأ بالتخطيط والقلق حياله منذ الآن، بل عش اللحظة والحاضر واحرص على أن تستمتع قدر الإمكان. مارس الأنشطة التي ترفه عنك وتنسيك ما حدث.

لا تلقي اللوم عليك أو حتى على شريكك السابق

إلقاء اللوم عليك أو على شريكك في أنه السبب في نهاية العلاقة لن يفيد في شيء. العلاقة انتهت ولن يعيدها اللوم ولا الانتقام كما كانت، بل ما عليك فعله هو تعلم طريقة نسيان ما حدث والمضي قدما في الحياة.

الاقتناع بأن الوقت كفيل بالنسيان

عندما تقنع نفسك بهذه النقطة فإنك ستساعد نفسك كثيرا على تخطي الأزمة الحالية وتجاوز حالة الضعف والانكسار وتعلم كيفية الاستمتاع بالحياة.

التفاؤل بأن القادم أجمل

لا تجعل علاقة واحدة تؤثر على نظرتك للحب بشكل عام. الحب هو أمر جميل ويحقق السعادة عندما نعثر على الشريك المناسب، لهذا تفاءل بأن القادم أجمل وبأن علاقتك القادمة ستكون أفضل بكثير مع الأخذ بعين الاعتبار التعلم من الأخطاء السابقة وتفادي الوقوع فيها مجدداً.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع