قد يمر بعض الناس بأحداث قاسية وهم في سن صغيرة تجعلهم يعانون من مشاكل طوال حياتهم ، وهناك بعض الناس أو الأصدقاء أو الزملاء في العمل والدراسة ومن نتعامل معهم بإستمرار وبشكل شبه يومي نجدهم طبيعيين ونقضي معهم الوقت بشكل طبيعي ، ولكن عند المرور بمواقف معينة تجدهم يفعلون أشياء غريبة  ولا تستطيع فعل شئ لهم لمساعدتهم أو منع المشكلة عنهم ، ولكنها في الحقيقة مشكلة حقيقية مرضية بسبب المرور بموقف أليم سابقاً كالتعرض لحادثة إغتصاب أو حادثة سيارة أو اختطاف وهي مشكلة نوبات الهلع ، وللحديث عن أعراض نوبات الهلع ، فالمريض بها يعاني في فترة زمنية قصيرة من الخوف الواضح علىسلوكه وأفعاله وشكله ، وهو شعور حقيقي بالرعب ودقات القلب السريعة ، حيث أن نوبات الهلع تأتي فجأة عند رؤية علامات تذكر المريض بالشئ الذي يعانيه ، وليست تأتي بسابق إنذار ، وهذا المرض ليس بالخطير لذلك السبب ، ولأنه إلى حد ما يستطيع تمالك نفسه ولا يندفع لأي سلوك عدواني ، ومن طرق علاج نوبات الهلع الطبيعية والعلاجية :

التنفس العميق :

ويكون ذلك عند فترة الإحساس بالنوبة ورؤية الشئ المؤلم ، وهو تنفس بطئ عن طريق الفم يخرج بعض التوتر من الجسد.

إغلاق العينين :

حيث أن إغلاق العينين عند حدوث النوبة يساعد في عدم التعرض للمزيد من المحفزات للنوبة.

التفرقة بين نوبة الهلع والنوبة القلبية :

حيث أن النوبة القلبية شديدة الخطورة وليست شئ يستطيع الشخص التحكم فيه بشكل جزئي مثل نوبة الهلع.

محاولة تذكر شئ آخر : 

يجب عند رؤية الشئ الذي يتسبب في النوبة أن يحاول المريض تذكر بعض الأشياء والتفكير فيها ، وهو ما يساعد في التشويش علي الذكري السيئة القديمة.

اللجوء للعلاج النفسي :

حيث أن العلاج النفسي هو أكثر الطرق فعالية لمقاومة هذا المرض والتخلص منه ، عن طريق فهم عوامل الإصابة بالنوبات وأساليب التعامل معها.

العلاج الطبي بالأدوية

ينصح الطبيب أحياناً بهذا الحل ، عن طريق استخدام المهدئات ومضادات الإكتئاب في حال معاناة الشخص من الإكتئاب القاسي.

استنشاق نبتة الخزامي : 

نبتة الخزامي من النباتات المعروفة بخواصها العلاجية المهدئة والتي يؤدي استرخاؤها بشكل مباشر إلي الإسترخاء الكامل للذهن ، وتعرف نبتة الخزامي أيضاً باسم "اللافندر".

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع