يمكن أن يتسبب كذب الابن المراهق على الآباء والأولياء في ظهور مشاكل سلوكية لديه لو تم التغاضي عن ذلك، لهذا من الضروري التوقف عند هذا الأمر ودراسته والتفكير به ومحاولة كله، لأن الأمر قد يتعلق بمسألة أعمق مثل الاضطرابات العاطفية أو مشاكل في السلوك لدة الطفل. فيما يلي نستعرض عليكم بعض الطرق التي سوف تساعدكم على كشف أبنائهم في حال لم يخبروكم بالحقيقة وقرروا الكذب عليكم.

قد تبدأ المشكلة عندما يخاف الوالدين التحدث إلى ابنهما خوفا من أن يكذب عليهم، وهذا الأمر يتسبب في نفس الوقت في شعور الابن بأنه فقد ثقتهما به وهذا ما يجنبه الحديث إليهما، وهذا ما يتسبب في توسع المسافة والفجوة بين الآباء والابن.

إن أول ما ينبغي القيام به هو اكتشاف ما إذا كان الابن المراهق يكذب على الوالدين أم لا وذلك بشكل منتظم، والسبب هو أن الكذب قد يخفي مشاكل أخرى لدى الابن المراهق ويجب معرفته قبل فوات الأوان. نستعرض عليكم فيما يلي 3 علامات ومؤشرات تساعدك على اكتشاف ما إذا كان ابنك يكذب عليك.

إشارات الجسد

يمكن لإشارات الجسد أو لغة جسد الابن أن توضح لك الكثير مما يخفيه عنك، ويمكن أن تكشف لك إذا كان يكذب عليك أو يخبرك بالحقيقة. لو تجنب النظر لعينيك مباشر فاعلم بأنه لا يقول الحقيقة، ولو كان ينظر لليمين فهو يفكر في شيء ما وعلى الأغلب هو بصدد قول شيء كاذب. أيضاً، يمكن أن يكون التعرق دليلا على كذبه وكذلك التوتر الذي يبدو على نبرة صوته.

طريقة التعبير

عندما يكون بصدد الكذب عليك فإنه سيجد صعوبة في الحديث وسيظهر عليه الاضطراب، بينما لو كان صادقا فمن غير المتوقع أن يجد أي صعوبة في التعبير عن شيء عاشه بالفعل. عندما يكذب ابنك عليك فإنه سيميل لتكرار نفس الكلام مرارا وتكرارا أو قد يقدم تفاصيل عن أخرى.

المعاناة من صعوبات عاطفية

قد يلجئ المراهق للكذب بسبب معاناته من صعوبات عاطفية مثل تدني احترام الذات والمعاناة من التوتر والاكتئاب والوحدة وصعوبة التواصل وعدم الحصول على الاهتمام من طرف الآخرين، لهذا من الضروري التحقق مما إذا كان يعاني من أي مشكلة متعلقة بالجانب العاطفي.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع