تساهم القراءة في إغناء عقل الشخص وإثراء ثقافته ومعارفه، كما أنها من أفضل العادات الجيدة التي يمكن أن تحسن حياة وعمل وعلاقات المرء. إذا لك تكن معتادا ومحبا لعادة قراءة الكتب، وكنت تريد أن تصبح كذلك، فالنصائح الثمانية التالية موجهة إليك.

1

لو كنت شخصاً مبتدئاً في عالم القراءة، فعليك الابتعاد عن الكتب الضخمة والكبيرة والروايات لأنها تتطلب الكثير من الوقت. كونك مبتدئ، يستحسن أن تبدأ بقراءة الكتب والروايات القصيرة حتى لا يسيطر عليك الملل، وحتى تشعر بالتحفيز في كل مرة تنهي فيها قراءة كتاب ما.

2

ليس حجم الكتاب هو الأمر الوحيد الذي ينبغي عليك أخذه بعين الاعتبار، بل حتى الكتب المعقدة والتي يصعب فهمها واستيعابها يجب الابتعاد عنها في البداية، مثل الكتب الفلسفية والسياسية. اختر الكتب المفهومة والبسيطة.

3

اسأل شخصا يمتلك خبرة في قراءة الكتب حتى يساعدك على اختيار الكتب التي يمكن أن تساعدك على الوقوع في حب هذه العادة.

4

اقرأ الكتب المشوقة والتي تحفز عقلك على التفكير وتسليك وتمتعك، مثل كتب الجريمة والألغاز والفانتازيا والإثارة.

5

لا تهتم بكمية الكتب بل اهتم بالنوعية. النوعية هي التي تلعب دورا أساسيا في إنعاش النفسية وإغناء العقل بالمعلومات.

6

حتى تصبح من عشاق القراءة فعليك أن تصاحب وتصادق وتتعرف على أشخاص يحبون القراءة أيضاً. اجلس معهم وتحاور معهم وتحدث معهم حول أفضل الكتب وآخر الروايات المتصدرة في العالم كله.

7

قد لا يساعدك المكان الذي تتواجد به على أن يوقعك في حب القراءة، لهذا احرص على ممارسة هذه العادة في المكان المخصص لذلك أي في مركز ثقافي على سبيل المثال، أو بالمكتبة أو المقهى. هذه الأماكن تولد شعورا بالسعادة والراحة وتحفز على القراءة.

8

هناك حيلة يمكن أن تلجئ إليها لكي تقع في حب القراءة، وهي أن تبدأ بقراءة الكتب التي صُورت كأفلام سينمائية، حيث إنها تجعلك تستمتع أكثر بقراءتها لأنها تمزح بين متعة القراءة والسينما.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع

وسوم الموضوع