قبل عدة أيام نشر  أغنى رجل بالعالم الملياردير اليون ماسك تغريدة قال بها "use signal” أو "استخدموا سيغنال" 
سيغنال هو تطبيق تواصل شبيه بـ واتس آب لكن أفضل منه بكتير من ناحية الأمان والخصوصية ليتفاجأ الجميع بعد ذلك ما الذي حدث ؟ 

بعد تغريدة ماسك  قرر بعض الاشخاص استخدام تطبيق سيغنال و البعض الآخر قرر الاستثمار و الحصول على المال منه و الذين قرروا ذلك توجهوا على الفور لسوق البورصة و قرروا شراء أسهم بشركة سيغنال

فكتب تطبيق سيغنال بعد ذلك إيضاحا جاء فيه

" من المفهوم أن الناس يريدون الاستثمار في نمو Signal القياسي، لكن هذا ليس نحن".

وذكر البيان الصادر باسم الجهة القائمة على تطبيق سيغنال:

"نحن منظمة مستقلة خاضعة للفقرة 501c3 من البند 26 من قانون الهيئات غير الربحية الأميركية المعفاة من الضرائب الفيدرالية، واستثمارنا الوحيد في خصوصيتك".

ليتفاجأ جميع من قرر الاستثمار بها أنهم قاموا بالبحث عن شركة signal و ما ظهر لهم كانت شركة signal advance و اشتروا بها أسهم عن طريق الخطأ. 

ما هي signal advance ؟

هي شركة أمريكية صغيرة جداً لا يوجد بها موظفين تقريباً الا صاحبها تقدم خدمات للعاملات و العاملين في المجال الطبي و القانوني و لا علاقة لها بتطبيق signal الذى قام اليون ماسك بترشيحه،هذه الشركة الصغيرة كانت تعمل بالبورصة قبل تغريدة اليون ماسك كان قيمة سهم الشركة بسوق البورصة 0.37$ أي أقل من 40 سنت بعد تغريدة ماسك ارتفعت قيمة السهم 1100% !
بحسب موقع CNBC  أصبحت قيمة السهم الواحد بها 6.36$ ..بالتالي ارتفعت ثروة صاحب Signal Advance لتصبح 660 مليون $ بعد هذه التغريدة. 

 
 

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع