هناك العديد من الأسباب التي قد تدفع المرأة للرغبة في جعل الرجل يشتاق إليها، مثل أن تتأكد من حبه أو لكي تدخل لقلبه أو لمعرفة قيمتها لديه. بالطبع لن يشتاق إليك الرجل بدون سبب بل لا بد أن تمنحيه سببا لذلك، لهذا سنستعرض عليكم في التفاصيل مجموعة من الخطوات التي ستساعدك على ذلك.

التوقف عن مراسلته

بالطبع لن يشتاق لك الرجل وأن تتحدثين معه وتتواصلين معه في كل حين وبشكل مستمر، فالشوق ينتج عن الغياب، لهذا تعمدي أن تختفي بعض الشيء وتتوقفي عن التواصل معه لفترة مؤقتة، وحينها ستجدينه قد بدأ في التفكير بك والتساؤل عن سبب غيابك ثم سيتصل بك ويسأل عنك، حينها سيكون قد اشتاق إليك.

ارفضي الخروج معه

لو طلب الرجل أن تخرجي معه، فارفضي وقولي له "لا"، أخبريه بأن لديك انشغالات بعيدة عنه ثم اذهبي مع أصدقائك واستمتعي بوقتك معهم. هذا سيجعله يشعر ببعض الفراغ من دونك وسيشتاق إليك.

بعض الغموض لا يضرّ

من الجيد ألا تكوني كتابا مفتوحا أمام الرجل بل تحلي ببعض الغموض غير المضر، فهذا سيجعله فضوليا دائما بشأنك وبشأن أسرارك مما سيدفعه للانجذاب أكثر إليك ثم الاشتياق لك.

النشر على مواقع التواصل

اعتمدي على حيلة نشر الصور والمنشورات والكتابات على صفحاتك بمواقع التواصل الاجتماعي التي تظهر بأنك سعيدة بوقتك رفقة أصدقائك وتستمتعين رفقتهم. احذري من نشر أي منشورات حزينة، فهذا سيجعله يعتقد بأنك حزينة بدونه. اجعليه يدرك بأنك سعيدة بدونه.

اجعليه يبدأ المحادثة

لا تكوني أول من يبدأ المحادثة بل اتركيه هو يتصل بك ولا تجيبي فورا وكأنك كنت تنتظرين اتصاله منذ وقت طويل. اجعليه يشعر بأن يومه بدونك لا شيء. لا تطيلي الحديث معه واجعليه يشتاق ويتلهف للتحدث معك.

اعتني بمظهرك

لن تستطيعي جذب أي رجل وجعله يشتاق إليك وأنت لا تهتمين بنفسك وبمظهرك، لهذا ثقي بنفسك وقومي بممارسة هواياتك المفضلة وكوني إنسانة مستقلة، ولا تنسي أن تعتني بمظهرك وأولوياتك. هذه الصفات ستعلق أي رجل تحلمين به بك.

اجعليه يثق بك

لن تستطيعي النجاح في أي علاقة عاطفية وأنت لم تكسبي ثقة الرجل بك، وعلاقة ثقة الرجل بك بالاشتياق هو أنه سينتظر دائما الفرصة لكي يحكي لك عن أسراره ومشاكله والأمور التي يفعلها ويحتاج لرأيك بخصوصها.

اتركي انطباعا جيدة لديه

حتى تسهلي عليك مهمة جعله يشتاق إليك، اتركي انطباعات جميلة وجيدة لديه، أي اقضي معه أوقات جميلة وسعيدة وقوما بأنشطة مسلية واخلقا ذكريات جميلة.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع

وسوم الموضوع