هناك العديد من الأمراض المزمنة التي يجبر المريض على التعايش معها طيلة حياتها، مثل السكري أو الربو أو الضغط، ويمكن أن ترتبط بشريك يعاني من واحد من هذه الأمراض، فتتساءل  بدورك كشريك و زوج عن طريقة التعامل المثلى معه. في هذا المقال سوف نجيب على تساؤلاتك عبر عرض 6 أمور ينبغي عليك فعلها مع شريكك المريض.

الاستعداد النفسي قبل الزواج

من أسباب انهيار الزيجات بعد الزواج بفترة قصيرة هو عدم الاستعداد النفسي لما ينتظرك بعد الزواج. لهذا من الضروري أن يتصارح الشريكان في فترة الخطوبة حول المعاناة اليومية للحالة الصحية التي يعاني منها الشريك، ولا بد أن تستفسر أكثر حول المرض وطريقة التعامل معه ثم الاستعداد النفسي لما ينتظرك بعد الزواج.

تقديم الدعم النفسي

أكثر ما يحتاجه شريكك في هذه الحالة هو دعمك النفسي له. لا بد أن تكون أكبر داعم له وتذكر دائما بموعد تناول الأدوية وزيارة الطبيب، وتحرص على ألا تؤذي نفسيته وتزعجه.

تغيير نمط الحياة

اعلم بأن الإصابة بالمرض المزمن يفرض على المريض اتباع نمط حياة معين ولا بد عليك أن تتعايش معه. هناك الكثير من الأمور التي ستضطر للتقيد بها، على سبيل المثال اتباع نظام غذائي معين، الحرص على نظافة البيت والحرص على عدم انتشار رائحة معينة بها وغيرها من الأمور.

الأعباء المالية

عليك معرفة أن الأمراض المزمنة تحتاج للعديد من التكاليف المادية والأعباء والزيارات المستمرة للطبيب وشراء أدوية العلاج بشكل دائم وهذا ما قد ينتج عنه خلافات مادية لو لم يتم النقاش حول هذه المسألة قبل الزواج.

النظام الغذائي

عليك معرفة أن الأمراض المزمنة تستلزم اتباع نظام غذائي معين والالتزام به للحفاظ على صحة الشريك، وقد يشكل هذا الأمر بعض الانزعاج لك لو لم تتحدث حوله مع شريكك في فترة الخطوبة. يمكن على سبيل المثال أن يتضمن ذلك طهو الطعام بطريقة معينة أو عدم استخدام الملح أو السكر أو البهارات أو غيرها.

الأزمات الصحية المفاجئة

أن يعاني شريكك من مرض مزمن فهذا يعني بأنه ينبغي عليك توقع حدوث أي أزمة صحية مفاجئة وفي أي وقت ومكان، لهذا لا ينبغي عليك التذمر.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع

وسوم الموضوع