عموما توصف العلاقة بأنها “علاقة إدمانية” عندما تكون هناك حاجة مستمرة للإبقاء عليها وعلى الصلة بالطرف الآخر رغم الآثار السلبية الواضحة لهذه العلاقة.
قد ينطبق هذا الأمر على علاقة عاطفية أو حتى صداقة بين شخصين. ولكن في العادة تزداد “العلاقة الإدمانية” في العلاقات العاطفية أكثر. بحيث يشعر الشخص أنه يبذل كل ما في وسعه من أجل الطرف الآخر، وفي المقابل لا يحصل هو على ما يحتاجه.
على ذلك، نقدم لك في هذا الموضوع 5 خطوات عملية ستساعدك على التخلص من إدمانك لشخص ما، وهي :

1. سجل أولا ملاحظاتك عن الطريقة التي تتواصلان وتتفاعلان بها :

في العلاقات الإدمانية، عادة ما يكون الطرفان غير قادرين على أن يناقشا المواضيع الجدية والخطرة، إضافة إلى عدم امتلاكهما رؤية واضحة وموحدة بخصوص مواضيع أخرى. فإذا لاحظت أنك وشريكك لا تتناقشان عن مخاوفكما وأحلامكما، فقد تكون هذه علامة على أنكما في علاقة إدمانية.
فالعلاقات الصحية تتضمن فتح الحوارات بين طرفيها بشكل عميق دون مُشاركتها مع الآخرين. وتتضمن هذه الروابط علاقة تبادلية بين الطرفين يستفيد منها كلٌ منهما.
على عكس العلاقات الغير صحية، بحيث تظل في مناطق ضحلة، ولا تتضمن أي حوارات عميقة، ففي العادة قد تتظاهر في هذه العلاقات أنك سعيد وأنت بجوار الطرف الآخر، لكنك واقعيا تشعر بالحزن والارتباك. ولا تشعر خلالها براحة أو بسعادة.

2. التعامل مع العلاقة الغير صحية بشكل منطقي وعقلاني للتخلص منها :

المعتاد في مثل هذه العلاقات أن ينظر الشخص للطرف الآخر بنظرة وردية، فعموما الإنسان لديه ميولٌ لإضفاء بعض الخيالات على الأشخاص في أمل أن تصبح حقيقةً يوما ما. بل وقد يحكي قصصا خيالية غير واقعية عن علاقته عندما يتحدث عنها مع الآخرين، وهذا خطأ فادح بحسب خبراء الإجتماع.
يجب عليك دائما أن تقبل حقيقة شريكك. وأن تبقى واقعيا في رصد علاقتك، دون تهوين أو تضخيم، فكلاهما انحرافات إدراكية، وطريقتان غير صحيتين للتفكير قد تجرف بك دون أن تدرك ذلك.
فإذا وجدت نفسك دائما تبحث عن أعذار للطرف الآخر، أو تغض البصر عن أشياء لأنها في نظرك “ليست بهذا السوء”، قد تكون تستخدم هاتين الطريقتين من أجل الإبقاء على علاقتك وتبرر ذلك لنفسك.

3. اقطع صلتك المادية بينك وبين هذا الشخص :

قد تتضمن هذه الصلات أشياء ثانوية وأخرى ضرورية، على غرار: المنزل، أو عمل مشترك. وتفهم أنك في حاجة لأن تمنح نفسك مزيدا من الوقت قبل قطع هذه الصلات.
وينصح الإستشاريين الإجتماعيين باتخاد بعض الخطوات لقطع صلتك المادية مع الطرف الآخر  :
غير حسابك البنكي إذا كنتما تتشاركان نفس الحساب، وحاول أن تبدأ بتلقي دخلك على حساب جديد خاص بك.
ابحث عن مكان جديد لتسكن فيه ولو مؤقتا في حال ما إذا كان الطرف الآخر يسكن معك في نفس المكان.
تخلص من بعض الأفعال السيئة كالكحوليات، أو التدخين أو المخدرات، أو الجنس، أو أي شيء آخر قد يدفعك للبقاء في هذه العلاقة الإدمانية.

4.  مارس أنشطة في صحبة أشخاص إيجابيين :

للتغلب على الطاقة السلبية التي كنت تتلقاها في علاقتك الإدمانية غير الصحية، يجب عليك أن تستبدلها بعلاقات أخرى إيجابية من مصادر مختلفة. إبدأ بتجديد صلاتك الاجتماعية، واختلط بمجتمع ترتاح معه ويقدر أفراده ما تقدمه لهم.

5. حدد أهدافك الشخصية واهتم بنفسك :

العلاقة الإدمانية تسبب ضعف الثقة بالنفس وتجعل الشخص يتجاهل نفسه وأهدافه في الحياة، على ذلك ينصح الخبراء أن يقوم هذا الشخص بأنشطة تتمحور حول الاهتمام بنفسه كل أسبوع، وأن يحاول الحصول على هواية جديدة تُمكنه من أن يرى مدى قدرته على الانفصال عن العلاقة الإدمانية.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع