في حياتنا نتعرف على انواع كثيرة من الشخصيات وهذا أمر ولا بد منه، وغير ذلك يعني انك شخص إنطوائي لا تحب التعرف أو إلتقاء أشخاص جدد، وقد تكون واحدة من علامات الإكتئاب، من الشخصيات التي يمكن أن تتعرف عليها، الصديق الصدوق، و الصديق الاستغلالي، فكيف تتعامل مع هذا الآخير ؟

01 – معرفة حقيقة الاستغلال الذي تتعرض له

الإستغلال مفهوم كبير وعام، لكنها تشترك في مبدأ واحد وأساسي، وهو أن شخص ما أو مجموعة من الأشخاص، وكيان معين، يقوم بإستغلالك بطريقة معينة، من أجل تحقيق مصالح خاصة وشخصية، دون أن تستفيد منها أو قد تسبب لك الأذى.

هناك عدة أنواع من الإستغلال :

الإستغلال المنزلي والذي يقوم به الزوج تجاه زوجته، وجعلها كخادمة ومحاولة الضغط عليها وابتزازها من أجل الحصول على الأشياء التي يرغب بها، أو منعها من الأشياء التي تريدها

الاستغلال في العمل أو المدرسة :

هذا النوع هو الشائع وهو أن يستغل أحد الأشخاص طيبتك، أو كونك ترغب في خلق صداقات جديدة، من أجل إستغلالك للقيام بأعمال معينة قد لا تدخل في نطاق عملك، أو لا يدفع لك مقابل القيام بها، ويكون هذا على شكل طلب معروف، أو إستغلال سلطة عليا عليك.

كأن يحاول المشرف عليك إستغلالك للقيام بالمزيد من الساعات والبقاء للعمل خلال أيام نهاية العطلة، مستغلا في ذلك عدم قدرتك على الرفض أو ضعف شخصيتك.

الإستغلال الجنسي، واستغلال الأطفال، العبودية :

أخطر أنواع الإستغلال، هو الإستغلال الجنسي للأشخاص مقابل القيام بخدمات معينة، أو مقابل تقديم مساعدة لشخص في حالة خطر، وهو إستغلال يعاقب عليه القانون.

إستغلال الأطفال كذلك أمر شائع للغاية، وقد يبدو ظاهره إجتماعي في حجة تقديم المساعدة للأطفال، من أجل الحصول على المال مقابل العمل، لكن الحقيق يمكن للطفل أن يقوم بنفس عمل البالغ ودون اي نقصان في حين أن الأجر الذي يحصل عليه لا يتعدى 10% من أجر الشخص البالغ.

العبودية بكل أنواعها، هي من أسوأ أنواع الاستغلال كذلك و يمكن للإنسان أن يتعرض له تحت تهديد الموت، السجن أو شيء آخر ، ويشبه الأمر منع الحرية عن الشخص، بحيث يجبر الشخص على القيام بعمل معين، بمقابل زهيد أو مجانا، أو تدفع الأموال لطرف ثالث، هو المستفيد من بيع مجهود العبيد

هناك أنواع عدة ولا يمكن حصرها من الإستغلال.

02 – تحديد نوع التصرف الذي يجب أن تقوم به

بعد أن قمت بتحديد نوع الإستغلال الذي تتعرض له، عليك أن تعرف طرق التعامل مع الوضع.

في حالة كنت تتعرض لواحد من أنواع الإستغلال المذكورة في الفقرة الثانية من المحور الأول، فيجب عليك أن تلجأ إلى القوانين المعمول بها في بلدك، فمعظم البلدان في العالم قامت بالتوقيع على اتفاقيات محاربة العبودية و الاستغلال الجنسي واستغلال الأطفال في العمل، مع إختلاف بسيط في بعض القوانين التنظيمية.

معظم الدساتير في العالم، تقر مبدأ سمو حقوق الإنسان، وسمو تطبيق الاتفاقيات الدولية، رغم وجود تجاوزات فيها.

اللجوء إلى القانون قد يشكل حماية لك، وحماية للأشخاص الذين يتعرضون للاستغلال أيضا.

إذا كنت تتعرض لواحد من الحالات المذكورة في الفقرة الأولى من المحور الأول، فالتعامل يكون على المستوى الشخصي، وذلك بإتباع الخطوات الموجودة في المحور الثالث، الرابع و الخامس.

03 – وضح الأمر لمن تهتم لهم

حين يتكون لديك وعي بأنك تتعرض للاستغلال، فأنت تكون قادرا على تقييم العلاقة بينك وبين من يعرضك للاستغلال.

قم بتقييم العلاقة فإذا كنت تعتقد بأن الشخص الذي يعرضك للاستغلال مهم في حياتك، وأنه يستحق فرصة ثانية، فيجب عليك أن تشرح له بشكل جيد بأنك لا تحب الاستغلال الذي يمارسه عليك، وأنك واعي بهذا الأمر.

في بعض الحالات يكون الشخص المُستَغِل غير واعي بما يقوم به، يعتبر كل شيء عبارة عن معروف، لكن وللأسف هو لن يقوم برد هذا المعروف لك.

ضعهم في الصورة، وجعلهم يفهمون ما يحدث بالضبط، وإلتزم بالأمثلة ووضح ليهم رأيك.

04 – كن حازما

الحزم يعني أن تكون قادرا على إظهار الرفض القاطع الاستغلال الذي تتعرض له، وذلك حسب الموقف الذي تعاني منه، ولا مانع من الحدة في الصوت إذا لزم الأمر ذلك.

الحزم يعني أن ترفض الاستغلال ولا يجب أن تفكر في الأمر كثيرا، فكلما فكرت أكثر ستجد صعوبة في الرفض، يكفي أن تدرك أنك تتعرض للاستغلال.

الحزم يعني أنك يجب أن تضع حدودا واضحة لا يجب للأشخاص تجاوزها، مثل طلب المال، أو طلب المساعدة المتكررة، وأي نوع من الاستغلال الذي كونتَ وعيا كافيا به

05 – ضع خطة بديلة

في حال الرفض الذي ترفعه في وجه المستغِل لم يجدي نفعا، يمكنك أن تتجاهل طلباته ببساطة، فمن يتجاهل طلباتك ورغباتك يجب أن تكون قادرا على تجاهل طلباته، دون الشعور بأي نوع من تأنيب الضمير.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع