من المعروف أنه بعد الإصابة بفيروس كورونا لأول مرة يكتسب الجسم مناعة مكتسبة طبيعياً ضد الفيروس لفترة زمنية معينة. كم تدوم هذه المدة؟ وهل يكون الشخص الذي يمتلك مناعة مكتسبة ضد الفيروس قادراً على حمل الفيروس ونقله للآخرين؟ قامة هيئة الصحة العامة في إنجلترا بإجراء دراسة حول هذا الأمر، نشرت نتائجها على موقع GOV.UK، سوف نقوم بنقلها لكم في التفاصيل بالأسفل.

أجريت الدراسة على 6614 شخص أصيبوا في السابق بفيروس كورونا المستجد، حيث كانت نتائجهم إيجابي في اختبار الأجسام المضادة، وتوصل المشرفون على الدراسة إلى أن العدوى توفر مناعة لمدة 5 أشهر على الأقل، ولكنهم حذروا من أمر مهم، وهو أنه حتى الأشخاص الذين لديهم مناعة ضد العدوة يظلون قادرين على حمل الفيروس في الحلق والأنف وبالتالي يستطيعون نقله لغيرهم لهذا يجب الحذر.

أيضاً، توصل الباحثون إلى أن هذه المناعة توفر حماية بنسبة 83% ضد الإصابة بالعدوى مرة أخرى، وهذا الأمر يستمر لفترة لا تقل عن 5 أشهر أي 150 يوماً.

حسب الأدلة المبكرة للمرحلة التالية من الدراسة، فإن الذين يمتلكون مناعة مكتسبة ضد العدوى يظلون قادرين على حملها ونقلها للآخرين، لهذا يحذر الخبراء ويوصلون الجميع باتباع إجراءات السلامة والتباعد الاجتماعي حتى لو أصيبوا سابقا بالفيروس.

أيضاً حسب سوزان هوبكنز كبيرة المستشاريين الطبيين في هيئة الصحة العامة في إنجلترا، فإنه لحد الآن لا نعرف بشكل كلي مدة الحماية التي يتوفر عليها من أصيبوا سابقا بالفيروس، كما أن هناك اعتقادا بأنهم ما يزالون قادرين على نقل الفيروس لغيرهم. صحيح أن من يصاب بالمرض ويشفى منه يصبح مطمئنا لأنه من غير المرجح أن يصاب بعدوى شديدة مرة أخرى لكنه ينبغي عليه الحذر من نقل العدوى للآخرين. 

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع

وسوم الموضوع