يقول الكاتب الكندي (روبين شارما) : “فقط بالكلمات يمكن أن تلهم الآخرين، وبالكلمات أيضا يمكن أن تدمرهم، فاختر كلماتك جيداً”.
هذه النصيحة قيلت بناءً على حقيقة أن البشر كائنات اجتماعية تتعلق بالعلاقات من حولها، وروابط هذه العلاقات تصاغ بعدة عوامل أبرزها، الكلمات، فالكلمات لها تأثير قوي جدا في الحياة الإجتماعية بحيث يمكنها أن تجعل من الشخص تعيساً في جزء من الثانية، والعكس صحيح،
هناك العديد من العلاقات تضررت و وصلت إلى نهايتها بسبب الكلمات فقط.
وأكثر هذه الكلمات خطورة هي :

“أنا مشغول”

من اللحظة الأولى، قد تبدو لك هذه الكلمة غير مؤذية. لكنها بالواقع وكما يراها علماء النفس، فهي تشكل خطورة كبيرة على علاقاتك، وتكون سببا مباشرا في نهايتها.
عندما تأتي هذه الكلمة في السياق التالي :
1) “أنا آسف لأنني لا أردّ على رسائلك. فأنا مشغول حقاً”
2) “أرغب بأن أجرب هذا الشيء أو أذهب لهذا المكان، لكنني مشغول”
3) “هذا يبدو ممتعا ! لكن للأسف، أنا مشغول”

بحسب خبراء علم النفس، كلمة “أنا مشغول” تملك معاني مطاطة وتفتح المجال للآخر بأن يستنتج لوحده عدة مقاربات (غالباً ما تكون سيئة)
تكرار قولها، يحيل الآخر لمشاعر الرفض اتجاهك تحت مبدأ تعادل الأولويات، وهو ما ينتهي عادةً بنهاية العلاقة.
لهذا ينصح الخبراء بضرورة الابتعاد عن هذه الكلمة وتجنب قولها، حتى لو كانت تعبر عن حالة حقيقية.

التعليقات

مجرد رأي :
انا اري ان الاخطر من هذه الكلمة هي كلمة .....انا حر ....و لفظها بصورة متكررة دائما لشخص ما.....و خصوصا اذا كانت موجه لشخص ذو قرابة سواء من الناحية الاجتماعية او الاسرية
رد
عادل :
على ما اضن ان المن على الاخر هي اقوى كلمة مثل اتتذكر لما اعطيتك شيء و فعلت لك شيء و غيرها من المن
رد

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع