نحن نسمع دائما عن قصص نجاح رجال الأعمال الذين بدئوا من الصفر واتخذوا بعض القرارات الحاسمة والجريئة مثل ترك الجامعة ومحاولة تحقيق الحلم على الرغم من أنهم يعيشون في أوضاع مزرية، ولكن هذا الجنون في بعض الأحيان يكون مرادفا للعبقرية، وبهذه القرارات استطاعوا أن يحققوا النجاح المهول وتجاوز كل الحدود.

الوليد بن طلال

كان هدف الوليد بن طلال النجاح بعيدا عن نفوذ وتأثير أسرته التي تنتمي للعائلة الملكية. انطلق بمؤسسة المملكة للتجارة والمقاولات التي كانت بدايتها بطيئة، وفي عام 1991 قرر اتخاذ خطوة جريئة ومختلفة واشترى أسهما في سيتي غروب، فشكلت هذه الصفقة نقطة تحول في حياته ليصبح بعدها واحدا من أثرى رجال الأعمال وأكثرهم نجاحا في العالم.

عبد العزيز الجوف

بدأ عبد العزيز مسيرته المهنية في الولايات المتحدة الأمريكية، لم يكن لدي أي دعم مادي وعلى الرغم من ذلك أسس شركة وأصبحت تتدفق إليها الأرباح، لكنه دخل في صفقة مدوية جعلته يخسر مليون دولار. عاد عبد العزيز إلى السعودية على الرغم من إفلاسه، واستطاع تحقيق حلمه هناك حيث أسس شركة باي تابس ولاحقا سايب تاب ليصبح واحدا من الرواد في السعودية.

موقع ريديت

هو محرك إنترنت فعلي يسمى بواجهة الإنترنت، كانت بداية انطلاقه في عام 2005 وكان عدد الزوار فيه قليلا جدا لدرجة أن أصحاب المشروع قاموا بإنشاء حسابات وهمية وحولوها لمشاركين نشطين، حيث كانوا يشاركون الروابط من خلال تلك الحسابات بشكل يومي ويتفاعلون ويناقشون من خلالها. في الحقيقة، استطاع هذا الأمر خلق حركة في الموقع، واستطاعوا التحكم في توجهه ومحتوياته والآن أصبحت الموقع رائجا في عالم الإنترنت.

حلم ستيف جوبز

استطاع ستيف جوبز أن يغير من وجه العالم بفضل ابتكاراته، حيث استطاع في بداية الأمر النجاح بعد طرح أول حاسوب شخصي تجاري مما قاده للتفكير في شخصنة الاجهزة الالكترونية، وكانت فكرته عبارة عن ابتكار جهاز لوحي أشبه بالحاسوب انطلاقا من مبدأ الأيبود الذي نعرفه اليوم بالآيباد.

قام المهندسون والمبرمجون بتقديم نسختهم الأخيرة لستيف لكنه كان محبطا منها حيث لم تعجبه، حيث انتقاد الوزن الثقيل والحجم الكبير ولكن المسؤول أخبره بأنه لا يمكن جعله أصغر أو أخف من ذلك، ويقال بأن ستيف أخذ تلك النسخة من الآيباد ورماها في الحمام وقال للمسؤول: هل ترى فقاعات الهواء تلك؟ هذا يدل على أن هناك فراغات كبيرة بداخل الجهاز، قم بعملك.

رهان بوينغ على طراز 707

لم يجد رئيس مجلس إدارة بوينغ السيد ليان ألن أي جهة مهتمة بما سيقدمه عندما قرر العمل على طراز 707 ولم يكن لديه أي زبون حينها، ولكن على الرغم من ذلك مضى قدما في مشروعه لأنه كان يؤمن بأنهم سيتهافتون عليه في النهاية لشراء هذا الطراز، وبالفعل، اتضح له في النهاية بأن قراره كان أكثر من صائب لأن بوينغ تحولت لواحدة من أكبر شركات الطائرات في العالم.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع