هناك العديد من المواقف التي يكون فيها الإعتذار غير ضرورى ،بل ويحملك فوق طاقتك نعم قد يكون هناك مساحة لوضع الآخرين كأولوية لكن ليس على حساب سلامتك النفسية ومساحتك الشخصية.
كن صادقاً مع نفسك ولا تقلق بشأن ما يعتقده الآخرون فالإفراط في الإعتذار وقول"أنا آسف" في غير موضعها يقلل من إحترامك وتقديرك لنفسك ،لذلك إجعل لإعتذارك قيمة 

لا تعتذر عن محبتك 

العديد من الأشخاص حولنا خائفون من أن يغتنموا فرصة الحب أو يحظوا بها ،ليس من المهم كون مشاعرك لها مقابل أم لا ،المهم هو حقيقة انك قادر على الحب 

لا تعتذر عن السعي وراء حلمك 

لا تعتذر عن إتباع حلمك ومحاولة تحقيقه ،لن تصل للسعادة أبداا مالم تعش أحلامك وتخفق و تبدأ من جديد لتحاول تحقيقها .

لا تعتذر عن الرفض 

إن كنت لا تستطيع إعطاء جهدك ووقتك لعمل ما ،وقررت أن ترفضه ،لا تعتذر أبدا عن قولك "لا" ضع حدود لنفسك وقل "لا"عندما يكون الأمر يمثل ثقلاً على كاهلك 

لا تعتذر عن وقتك الشخصي

لن تنجح وتشعر بالسعادة ما لم تهتم بنفسك أولاً ،اهتم باحتياجاتك الخاصة وخذ " وقتك" لممارسة كل ما يجعلك سعيدا 

لا تعتذر عن شكلك 

أجسادنا تجعلنا أشخاص مميزون،يجب أن لا تعتذر عن الأشياء التي تجعلك مثاليا بشكل غير كامل واستثنائي 

لا تعتذر عن تأخرك في الرد 

يفهم كل شخص ناجح أن هناك ترتيب للأولويات قد يؤدى لتأخرك في الرد على الإيميلات أو الهاتف أثناء إنشغالك بأشياء أكثر أهمية 

لا تعتذر عن قيمك ومعتقداتك 

لا تقل "آسف" للدفاع عن معتقداتك وقيمك، لا تعتذر عن فعل ما تراه صواباً ويتفق مع قيمك طالما أنه لا يضر الآخرين 

لا تعتذر عن قول لا أعرف 

لا تقل آسف عندما لا تستطيع الإجابة، امنح نفسك فرصة للتعلم، اعترافك بعدم المعرفة دليل على قوتك وتواضعك 

لا تعتذر عن شخص آخر 

لا تقل آسف وتعتذر عن تصرف قام به شخص آخر حتى لو كان تصرفه ينعكس عليك من خلال صلة تجمعك به كاخوة أو صداقة أو حتى زمالة، فكل شخص مسؤول عن أفعاله 

لا تعتذر عن إنهاء علاقة سامة 

إنهاء العلاقة غير الصحية التي تشغلك وتعيقك عن تحقيق أحلامك ولا تعطيك قدرك خطوة تدفعك للنجاح يجب أن تكون فخور بنفسك ولا تقل ابدا "آسف" لترك شخص يؤذيك

لا تعتذر عن قول الحقيقة 

لا تعتذر عن قول الحقيقة حتى لو كانت الحقيقة مؤلمة 

لا تعتذر عن تقديم العون والمساعدة

مساعدة الآخرين تجعلك تشعر بالرضا والسعادة وتجعلنا نرتقي كبشر لذلك لا تعتذر أبدا عن مساعدة الآخرين دون أن تنتظر شيئاً 

 

التعليقات

احمد :
انا متابع كتاباتك من فتره ومعجب جدا بطريقتك ف العرض و اسلوبك ممكن تليفونك اتناقش معاكي ف بعض الامور صدقيني انا جاد ومش هتندمي واذا منفعش فون ممكن واتس او اي تطبيق يناسبك شكرا
رد
احمد :
انتظر الرد
رد

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع

وسوم الموضوع