كثيرون منا يريدون تغيير علاقتهم العاطفية للأفضل عبر إحداث بعض التغييرات الإيجابية والتي تمكنهم من الحصول على علاقة سعيدة وصحية، ولكنهم يعتقدون بأن هذا الأمر سيتطلب منهم العمر كله. قد تفاجئ عزيزي القارئ لو أخبرناك بأن الأمر قد لا يتطلب منك سوى 5 ثوانٍ فقط. نعم، حسب قاعدة الخمس ثواني، فإن هذه المدة كافية لأن تجعلك تحصل على شريك أحلامك وتنعم بعلاقة عاطفية مثالية وسعيدة.

إذا كنت تتساءل عن ماهية قاعدة ال5 ثواني، فهذه القاعدة تعني بكل بساطة أنه ينبغي عليك اتباع الدافع الذي يوجد بداخلك والقيام بالفعل أو قول الكلام الذي يتضمنه هذا الدفاع، وذلك قبل السماح لعقلك بالتدخل من أجل تحليل التفاصيل الدقيقة، حيث ينبغي عليك اتخاذ القرار قبل انقضاء خمس ثواني من بداية الدافع.

يرجع الفضل في هذه القاعدة على الحياة العاطفية في 4 أمور وهي كالتالي:

فتح أبواب التواصل الصادق

عندما تستوعب وتفهم بأنه ليس هنالك ما يدعو للخجل أو الخوف من الإفصاح والتعبير عما يجول بداخلك لشريكك، حينها ستتغلب على خوفك وترددك الذي لطالما ساورك، وستفهم بأن مشاعرك تلعب دورا أساسيا في اتخاذ القرارات، وهذا الأمر سيجعل التواصل بينكما صادقا ومستمرا.

الشجاعة

لو كنت الطرف الذي يَسمع ولا يُسمع في علاقتك الحالية، وكنت تؤمنين بأنك شخص يستحق أن يتم سماعه، فإن قاعدة ال5 ثواني تعطيك الشجاعة اللازمة لقول ما يوجد بداخلك بعيداً عن التردد، وذلك عبر الوصول لأعماق نفسك.

تعزيز الثقة بالنفس

هناك علاقة تبادلية بين قاعدة ال5 ثواني وزيادة الثقة بالنفس وتعزيز التفاهم والسعادة في العلاقة. تساهم هذه القاعدة في تعزيز ثقة الشخص بنفسه، وهو ما يعتبر صفة مرغوبة من طرف الشريك، وهذا الأمر سيؤدي لزيادة حبه لهذا الشخص وبالتالي تحقيق المزيد من السعادة في العلاقة.

 تجنب الإجهاد النفسي

تساعد هذه القاعدة من يعانون من التوتر والقلق بشأن نتائج الاضطرار لقول ما يخطر ببالهم، فعند معرفة أن التعبير عما يجول في ذهنك للشريك هو أمر طبيعي ولن يؤدي لوقوع شيء سيء، فإن الإجهاد النفسي الذي كنت تعاني منه سيزول.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع