قبل وصولك لنهاية هذا المقال، فربما ستقوم بتفقد، لمس أو التفيكر في هاتفك، هذا إن لم تكن أصلا تتصفح المقال على جوالك، لا نحتاج لإحصائيات كي نبرهن لكم على أن كل شخص الأن مربوط بشكل أو بأخر بهاتفه

وهذا لا بد أن يكون له عوارض سلبية، وهذه أربع نقاط حول التعامل اليومي مع جوالك و التي تجعله يدفعك للجنون.

1) قلق البطارية الضعيفة

%d8%a8%d8%b7%d8%a7%d8%b1%d9%8a%d8%a9-%d8%b6%d8%b9%d9%8a%d9%81%d8%a9

2) متلازمة شبح الهزاز

68% من البشر يحسون واهمين بأن جوالهم يرن وهو في جيبهم ، ولكن في الحقيقة ليس إلا متلازمة اسمها “شبح الهزاز”

%d9%87%d8%b2%d8%a7%d8%b2-%d8%a7%d9%84%d9%87%d8%a7%d8%aa%d9%81

3) نوموفوبيا

هي الشعور بالخوف من فقدان الهاتف المحمول أو التواجد خارج نطاق تغطية الشبكة، ومن ثمة عدم القدرة على الاتِّصال أو استقبال الاتِّصالات. مع تزايد استخدام الهواتف المحمولة، انتشر نوع جديد من الرهاب، يعرف باسم “نوموفوبيا”، وهو عبارة عن مرض يصيب الفرد بالهلع لمجرد التفكير بضياع هاتفه المحمول أو حتى نسيانه في المنزل.

%d8%b3%d9%82%d8%b7-%d8%a7%d9%84%d9%87%d8%a7%d8%aa%d9%81-%d9%81%d9%8a-%d8%a7%d9%84%d9%85%d8%a7%d8%a1

4) الخوف من تفويت اللحظات “FOMO”

هو الخوف من ضياع شيء أو تفويت شيء، وهو خوف قد يكون سبباً لعدم قدرة البعض على اتخاذ قرار مثل عدم مشاهدة التلفاز أو الانقطاع عن الشبكة لأسبوع أو عدم الإبتعاد عن الهاتف، لأنه يخشى أن يفوته شيء أو يخشى أن يسبقه الآخرون فيعرفون ما لم يعرفه أو يشتركون في شيء لا يمكنه المشاركة فيه لأنه لم يشاهد شيئاً.

%d8%a7%d8%b5%d8%af%d9%82%d8%a7%d8%a1-%d8%ad%d9%88%d9%84-%d8%b7%d8%a7%d9%88%d9%84%d8%a9

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع