أشهر طريقة معروفة للرد على الشتائم والسباب والانتقادات هي تبادل الشتائم أو الرد بالمثل، لكن هل هذه الطريقة فعالة حقا في علم النفس ؟ الجواب هو لا، أحسن طريقة للرد حقاً هي تلك التي لا تحتوي على شتائم مباشرة ولكنّها تُشعر الشخص الآخر أنه قد أُهين.
ولكي تقوم بذلك، هناك عدة وسائل واستراتيجيات يجب اتباعها، وهي باختصار :

1) اتفق مع الشخص الذي يشتمك فيما يقوله، حتى وإن كانت تلك الكلمات التي يقولها تجرحك، إبدء بالاتفاق في الرأي، ثم قم بزيادة شيء إضافي لم يقله هو بطريقة ساخرة، وكأنك تؤكد كلامه وتصوبه له. فهذا الرد الطريف سيصيبه بالعجز في التعبير.

2) يجب أن ترُد على الإنتقادات الجارحة بطريقة تُظهرك في موقف القوة وتُظهر من يسبك في موقف الضعف، وذلك عن طريق تأكيد على أنه يحاول بهذه الانتقادات لفت انتباهك إليه أو يبني علاقة معك أو يتقرب منك، بحيث يجب أن تُظهر لمن يسبك أنك في مكانة أفضل منه، وهذا ما يجعله ينتقدك أساسا.

3) حاول أن تُشكك في قدرة الشخص الذي ينتقدك، وأن تشكك في مدى قدرته على الحكم عليك أصلاً.

4) التلاعب بالألفاظ تُعتبر من الطرق المضمونة للحصول على رد ذكي وفعّال، لكن هذه الطريقة تحتاج إلى سرعة البديهة.

5) عندما تتلقى الانتقادات تقبلها بكل هدوء، ثم أعد توجيهها بصورة أو بأخرى ناحية الذي قدمها. المهم في هذه العملية هو أن تتم بكل هدوء وبطريقة ساخرة تماماً.

الهدوء والسخرية يعتبران العاملان الأهم في هذا الحل السحري، بحيث يجب عليك توظيفهما بطريقة تضعك أنت في موقف القوة، وتحيل الشخص صاحب الشتائم لموقف الضعف.

في نفس السياق، هذه ثلاث أمور لا يجب أن تبوح بها إلى صديقك مهما كان مقرب لك

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع