الكثير من الرجال يتصرفون بغضب ولا يستطيعون السيطرة على انفعالاتهم خلال شهر رمضان بسبب صيامهم، والسبب هو أنهم يتعرضون للعديد من الضغوط العصبية والنفسية بسبب إمساكهم عن الأكل والشراب وحتى التعاطي عن بعض المواد التي أدمنت أجسادهم عليها مثل النيكوتين والكافيين، وذلك ما قد يؤدي إلى نشوب المشاكل الزوجية والإساءة إلى المرأة وجرحها حتى لو لم يكن الأمر مقصوداً. إذا كنت زوجك واحدا من هؤلاء، فإليك الطريقة الصحيحة للتعامل معه.

الصبر على تصرفاته المستفزة

سوف تجدين بأن تصرفاته مستفزة وغير منطقية، وإذا لم تكوني امرأة صبورة فإن الأوضاع ستتفاقم أكثر وقد تسوء وتصل لمراحل متقدمة مهددة للعلاقة. كوني صبورة وتحلي بالهدوء من أجل تجاوز المشكلة، وساعديه بالتخفيف من عصبيته.

تجاهلي ما يقوله وما يفعله

أحيانا يكمن الحل في التعامل مع الرجل العصبي خلال رمضان في تجاهل تصرفاته وأقواله وعدم التعليق أبداً. لا تقومي برد فعل سريع يؤدي للشجار والمشاكل، بل تجاهلي الموضوع واتركيه يتحدث حتى ينتهي من الكلام ويهدأ.

لا تعانديه

لا تكوني زوجة عنيدة، فالعناد لن يجلب لك سوى المشاكل التي تضر علاقتك الزوجية خاصة خلال فترة الصوم. لا تجهدي نفسك في مشكلة زوجية لا فائدة منها. عنادك سيزيد من عصبية زوجك.

تفهم الزوج

من ضمن الحلول التي ينصح بها الخبراء هي محاولة استيعاب وتفهم وضعية وحالة الزوج، فذلك قد يؤدي إلى التعامل معه بطريقة صحيحة وتفادي حدوث المشاكل، ويدفع المرأة للوقوف مع شريكها والتخفيف من عصبيته إلى حين هدوءه.

الابتسامة الدائمة

عندما يراك الزوج مرحة ومُبتسمة على الدوام فإن ذلك سيجعله يعيد النظر في عصبيته وسيجنبك المشاكل.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع