الفيتامينات هي جزيئات غذائية ذات وزن جزيئي منخفض وتلعب دوراً مركزياً في الاستقلاب.  معظم الفيتامينات إما مصطنعة أو مصطنعة بكميات غير كافية للإنسان لذلك يجب الحصول عليها من مصدر خارجي، حالياً يوجد 13 فيتاميناً معروفاً بضرورته للنظام الغذائي للنمو والوظيفة الطبيعيان. 
يوجد مجموعتين من الفيتامينات: 
-المنحلة في الدسم 
-المنحلة في الماء 
تتبع مجموعة فيتامينات B للمجموعة المنحلة في الماء وفيتامين B12 احدها وهو موضوع مقالنا :

ماهو فيتامين B12 ؟

فيتامين B12 يسمى الكوبالامين لاحتوائه على الكوبالت وشكله المعزول من الطبيعة يسمى (سيان كوبالامين)،مع ملاحظة أن الكوبالت له اهمية واحدة معروفة وهي وجوده في فيتامين B12، ويعتبر الكوبالامين الفيتامين الأكثر تعقيداً. 
يتم تصنيع الكوبالامين من بعض أنواع الأحياء الدقيقة لذلك يغيب في النباتات (أي أن النباتيين بشكل كامل معرضون لحدوث العوز أكثر) إلا إذا تلوثت بالأحياء الدقيقة (إن الكميات القليلة من الكوبالامين التي تنتجها البكتيريا على سطح الفواكه قد تكون كافية لتلبية الاحتياجات اليومية، وهو يتحول في كبد الحيوانات لذلك يعد الكبد مصدراً رئيسياً للكوبالامين بالإضافة إلى الكلى واللحم والبيض والحليب والجبن أيضاً. 

الحاجة اليومية من الكوبالامين تبلغ: 
1_1.5 ميكروجرام عند الاطفال 
3 ميكروجرام عند البالغين 
4.5 ميكروجرام عند الحوامل والمرضعات

كيف يعمل ؟

هنالك مجموعة من الأنزيمات التي تعمل على خزن وامتصاص الكوبالامين: 
•العامل الداخلي (intrinsic factor)(IF) الذي يفرز من الخلايا الجدارية لمخاطية المعدة وهو بروتين سكري عالي النوعية للكوبالامين 
•البروتينات R تفرز في اللعاب ومخاطية المعدة ولديها الفة أكبر للإرتباط بالكوبالامين في الوسط الحامضي من IF 
•ناقلات الكوبالامينI وII وIII وهي تساهم في نقل الكوبالامين 

_تشكل الناقلات I وIII مع بروتينات R الكوبالفيلينات. 

عندما يدخل الكوبالامين الجهاز الهضمي يرتبط مع العامل الداخلي ومع بروتينات R وكما ذكرنا فإن بروتينات R لديها الفة للارتباط بالكوبالامين في الوسط الحامضي وعند التعرض للأنزيمات البنكرياسية الحالة للبروتين فإنها تحرر B12 ليرتبط مع العامل الداخلي (العامل الداخلي مقاوم للأنزيمات البنكرياسية)  وتعزز هذه العملية عن طريق البيكربونات الموجودة في عصارة البنكرياس ويتم ذلك في العفج، يحدث الامتصاص عن طريق مواقع مستقبلة في الثلث الأخير من اللفائفي وتتطلب أن يكون الكوبالامين مرتبطاً مع IF، بعد امتصاصه يرتبط مع ناقل الكوبالامين I وIII ويخزن في الكبد بهذه الأشكال (الفيتامينات المنحلة في الماء غير قابلة للتخزين عدا B12). 
يخزن الكبد كمية من الكوبالامين (2mg) والتي تكفي حوالي 2_3 سنوات، ويقوم الكوبالامين II بنقله الى الأنسجة. 
يحدث بعد امتصاص B12 إفراز كمية منه مع الصفراء ثم إعادة امتصاصه في الدوران الكبدي المعوي (بعد الإرتباط مع العامل الداخلي مجدداً).  
دور B12 داخل الجسم: ضروري لتركيب الميثيونين من الهوموسيستئين وتشكيل سكسنيل CoA من الميثيل مالونيل CoA فيلعب دوراً في عملية استحداث السكر وفي استقلاب حمض الفوليك. 

ماذا يسبب نقصه ؟

يحدث عوز فيتامين B12 عند: 
• الفشل في امتصاص الكوبالامين بسبب مهاجمة المناعة الذاتية للخلايا المنتجة لل IF (الخلايا الجدارية للمعدة) أو بسبب وجود أضداد مضادة للعامل الداخلي نفسه. 
•عند حدوث قصور في البنكرياس فإن البروتينات R التي تعطي الفيتامين B12 للعامل الداخلي في الوسط القلوي تتعطل عن ذلك مما يؤدي لنقص امتصاص الفيتامين لأن العامل الداخلي مسؤول عن امتصاص 97% من الكوبالامين (3% الباقية تمتص عن طريق الانتشار عبر الخلايا المعوية) 
•إزالة اللفائفي جراحياً 
•قطع جزء من المعدة أو سرطان المعدة كلها تؤدي الى نقص في العامل الداخلي 
•الاضطراب في الدوران الكبدي المعوي 
•الإصابة بالدودة شريطية السمك 
•نقص الحديد 
•ازدياد الحاجة بسبب الحمل 
•عند الرضع المعتمدين على حليب الأم النباتية بالكامل.  
العوز يحتاج فترة طويلة للتظاهر سريرياً بسبب المخزون الكبير وقلة الحاجة اليومية، يحدث نتيجة العوز: 
•فقر دم وبيل (pernicious anemia) حيث يتعطل تكاثر الكريات الحمراء وظهور أشكال غير ناضجة في الدم. 
•فقر دم عرطل حيث يصبح حجم الكريات الحمر أكبر وتصبح أقل فعالية. 
•حدوث اصابة في النخاع الشوكي مما يؤدي لاضطراب غير قابل للتراجع.
• اعتلال اعصاب، ضمور عصب بصري وأعراض سلوكية وادراكية  وقد يختلط بالتشخيص مع اعتلال الأعصاب السكري. 
•ارتجافات، باركنسونية، خلل التوتر العضلي، رمع عضلي و رقاص أو مزيج من كل ذلك 

_ يمكن إجراء معايرة للمواد التي يقوم الكوبالامين باستقلابها أي الهوموسيستئين وميثيل مالونيك اسيد لمعرفة إذا كان يتم استقلابها بشكل صحيح (الخلل في استقلابها يؤدي لتراكمها)  
_يمكن معايرة الكوبالامين نفسه بالطرق الجرثومية أو بالمقايسة المناعية الراديوية (RIA) 
° العلاج يكون تعويضي بإعطاء الكوبالامين والتشخيص الباكر ضروري لعكس الأعراض 
وفي حال الإصابة بشريطية السمك تعطى الأدوية المناسبة. 

المصادر: 
•Textbook of MEDICAL BIOCHEMISTRY Third Edition
•Harper's illustrated Biochemistry 31st edition 
•Pubmed website 

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع