نجد الكثير من الأشخاص متعودين على الغناء أثناء استحمامهم، وقد يمتد الأمر إلى حين انتهائهم من الحمام الساخن، فهل يا ترىهي مجرد عادة يلهي بها الشخص نفسه إلى حين انتهائه أم أن هناك شيئاً خفياً ورائها؟ لقد ذكر موقع myshowerspeakers بأن هذا الأمور له العديد من الفوائد على صحة القلب وتخفيف آلام الظهر، وفوائد أخرى نستعرضها عليكم في هذا الموضوع.

التقليل من الشعور بالإجهاد:

الغناء أثناء الاستحمام يخفض من الشعور بالتوتر ويحسن عمل الرئتين، حيث يساهم في استنشاق المزيد من الأكسجين بالدم، كما يخفض نسبة الكورتيزون وهرمون الإجهاد وفي المقابل يزيد من إنتاج الإندروفين والهرمونات المسؤولة عن الشعور بالسعادة.

الثقة بالنفس:

الغناء في الحمام وسط الجدران سيعكس صوتك بشكل مكثف ويضخّمه، ويجعلك تشعر بحلاوة صوتك مما سيساهم في زيادة ثقتك بنفسك.

تقوية جهاز المناعة:

حسب دراسة أجريت في جامعة ألمانية سنة 2004، توصلت إلى أن الغناء يزيد من إنتاج الأجسام المضادة مما يقوي الجهاز المناعي للشخص، حيث يتسبب الغناء في زيادة مستويات بروتينات الجلوبولين التي تعمل كأجسام مضادة تقاوم العدوى.

تخفيف آلام الظهر:

الغناء تحت الدش سيجبرك على الوقوف بشكل مستقيم، ويجعلك تمدّ عنقك وتخفف كتفيك، وحينما يبدأ الإنسان في الغناء تبدأ أوتاره الصوتية في الاهتزاز وفي الحقيقة، لا يقتصر هذا الأمر على حنجرته وأنفه فقط، بل تهتز الأصوات بداخل جسمه كاملاً لتصل لعموده الفقري مما يجعل الظهر ينعم بمساج ممتع ومريح.

تحسين القدرة على التنفس:

لكي تقوم من غناء أغنية كاملة، فإنه يجب عليك التنفس من خلال المعدة، وهو أمر يساعدك على تحسين قدرتك على التنفس بشكل جيد.

الحفاظ على صحة القلب:

يساعد الغناء على تنظيم ضغط الدم وتأكسد الدم مما يحسن من صحة القلب، كما ينظف المسالك الهوائية. أيضاً، أثبت باحثون من جامعة جوتنبرج في السويد بأن تأثير الغناء يشابه تأثير تمارين التنفس، حيث يقوم بإبطاء ضربات القلب وإرسال إشارة للدماغ يخبره بأن كل شيء على ما يرام. وهذا الأمر يجعل الإنسان يشعر بالاسترخاء وينشّط الآليات الطبيعية لجسمه.

تقوية الذاكرة:

لكي تقوم بالغناء، فإنه يجب عليك حفظ الأغاني، وحفظ الأغاني يعزز وظائفك المعرفية وذلك من خلال تذكرك للكلمات والعبارات وألحان الأغاني التي تؤديها أثناء استحمامك.

تحسين البشرة:

يحافظ الغناء على مرونة البشرة ويمنع ترهلها وذلك لأنه يجعل جميع عضلات الوجه تعمل، بالإضافة للشفتين وعظام الوجنتين والذقن والجبين.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع