يتم استخدام البهارات والتوابل لتحسين نكهة الطعام وإضافة رائحة طيبة له، فهي تباع إما جافة على شكل مسحوق أو بشكلها الأصلي. من فوائد التوابل أنها تحفز الشهية وتعزز نكهة الطعام وتزود الجسم بالمواد المضادة للالتهابات والمواد المغذية، ويمكن استعمالها كبديل للملح المعروف بأضراره على الصحة. في هذا المقال نستعرض عليكم أفضل التوابل الصحية التي ينصح بإضافتها للطعام بدلا من الملح والزبدة.

الكركم

يحتوي الكركم على مركب الكركمين الذي يمتلك خصائص مضادة للالتهابات والسرطان والأكسدة، وبالتالي يعتبر من أفضل التوابل التي يمكن إضافتها للخضر والحساء والمعكرونة. حسب تجارب سريرية أجريت على البشر فإنه يتم دراسة مفعول الكركم في العلاج من مرض الزهايمر والصدفية وامراض الدم وسرطان البنكرياس والقولون.

الزنجبيل

للزنجبيل العديد من الفوائد على الصحة بسبب كونه مضادا قويا للالتهابات، حيث إنه يخفف من أعراض دوار الحركة ويحارب العدوى ويقوي جهاز المناعة، ويساهم في الوقاية من سرطان المبيض والمستقيم والقولون، ويخفف آلام التهابات المفاصل، ولكن يجب استشارة الطبيب قبل تناوله لأنه قد يؤثر على مفعول أدوية السكري وسيولة الدم.

الفانيليا

هي من أكثر التوابل المكلفة في العالم وتتميز برائحتها الطيبة. لو كنت من عشاق الحلويات، أضف بذور الفانيليا الحقيقية (بعيدا عن العطر الصناعي) وسوف تحظة برائحة مميزة ونكهة لا مثيل لها.

القرنفل

يتميزه بأنه يتلائم مع الخضر واللحم ويعشقه الطهاة بسبب رائحة النفاذة، ولكن لا ينصح بإضافة للسمك. يمكن استخدام القرنفل لتقوية الجهاز المناعي والعلاج من نزلة البرد.

الزعفران

يعتبر من أغلى التوابل في العالم ويمكن إدخاله في طبق السمك والأرز.

الكزبرة

تمتلك الكزبرة خصائصا مضادة للجراثيم والحساسية والالتهابات والأكسدة وبالتالي فإنها من أفضل الخيارات التي يمكنك تتبيل الطعام بها. أيضا تساعد الكزبرة على الهضم وتساهم في خفض مستوى الكولسترول.

المردقوش

يمكن استخدام أوراق المردقوش وبراعمه المجففة والطازجة لإضافة نكهة لأطباق السمك واللحم.

الكمون

يحتوي الكمون على مادة الثيموكينون التي تعتبر مضادة للالتهابات والأكسدة، مما تجعل من الكمون خيارا مثاليا لإضافته للطعام. يحسن الكمون عملية الهضم، ويخفف الصداع ويساهم في العلاج من أمراض الجلد والعديد من أنواع السرطان، كما أنه يكافح العدوى.

القرفة

بسبب احتوائها على مادة السينامالديهيد، فإن القرفة تقي من السكري وتخفض نسبة الكولسترول وتحارب الفيروسات وتخفض السكر في الدم، كما أن بعض الأبحاث تشير إلى احتمالية مساهمتها في التقليل من معدل تطور الزهايمر.

البابريكا

تشمل البابريكا الفلفل الحار الذي يحتوي على الكابسيسين، وهي مادة كيميائية نباتية تمنح الفلفل الطعم الحار، بينما الفلفل الحار يتميز بمضادات الأكسدة. تقلل البابريكا خطر الإصابة بأمراض القلب والسرطان، كما أنها تقوي الجهاز المناعي وتخفف غازات البطن.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع