التدليك أو “المساج” بشكل عام يعتبر من طرق العلاج التقليدية حول العالم، ظهر في الطب الصيني القديم. باعتبار أن التدليك والضغط والتلاعب بالطبقات السطحية من العضلات والنسيج الضام، يُعزيز الوظيفة والاسترخاء مما ينعكس إيجابا على الصحة الجسدية.ووفقاً لموقع (simple organic life) فإن التدليك والضغط على الخط الطولي في منتصف الجبهة الذي يمر بمنتصف الوجه، عند منطقة أعلى الأنف، يُحدث عدة تغيرات إيجابية في الجسم كالتالي

1) يتم تحفيز مراكز معينة في المخ، وهي المراكز التي تعمل على تخفيف التوتر العصبي وتحسين عمليات الأيض بحسب ما كشف عنه الرنين المغناطيسي.

2) عند تدليك هذه المنطقة يؤدي ذلك لعكس تأثير التجاعيد ومنع ظهور المزيد منها، الأمر الذي يقود إلى المزيد من الشباب المتجدد.

3) تحرير طاقة نفسية تعمل على إثارة مناطق أخرى في الجسم، وتؤدي إلى تخفيف الألم و الشعور بالراحة.

4) ضبط معدل إفراز بعض الهرمونات مثل “الكورتيزول والأدرينالين” وهذا يساعد هذا أيضاً في استعادة توازن الجسم نفسيا وحتى جسديا.

 

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع