تنزعج الكثير من الزوجات من صمت الرجل طوال الوقت وقلة كلامه، حيث أنه لا يشاركهن كثيرا الحديث في جميع الأمور، وهذا الأمر يخلق غموضا حول شخصيته خاصة وأنه لا يعبر عن الأمور التي تشغل باله. سبب هذا الانزعاج هو اختلاف شخصية المرأة عن الرجل، فهي تحب تشارك الأفكار التي تجول بعقلها والمشاكل التي تعاني منها فتخبر الرجل بذلك حتى يشاركها التفكير في حلول، بينما الرجل عندما يمر بمشكلة ما وعلى عكس المرأة، يفضل الالتزام بالصمت والتفكير لوحده في حلول. بشكل عام، هناك 6 أمور قد يفكر فيها الرجل عندما يكون صامتاً، تجدونها في تفاصيل هذا المقال.

الشعور بالضيق والحزن

قد يدفع الشعور بالحزن والضيق الرجل لالتزام الصمت والتفكير بعمق. هذا الأمر قد يبدو جليا في ملامحه وتصرفاته وفقدانه للتركيز عند التحدث إليه، كما قد يرفض إخبارك بسبب حزنه حتى لا يؤثر عليك. قد يكون السبب في شعوره بالحزن شعوره بالعبء الشديد والمسؤولية الزائدة أو مشكلة يعيشها في عمله.

لم يعد يثق بك بعد الآن

كثيرون هم الرجال الذين يلتزمون بالصمت ويرفضون التحدث كثيرا مع المرأة عندما يفقدون ثقتهم بها. قد يكون السبب في فقدانه لثقته بك هو معرفته بأنك تفشين أسراره لصديقاتك أو عائلتك وذلك ما أشعره بانعدام الأمان وفقدان الثقة معك.

لم يعد يهتم بك

ربما يكون السبب بكل بساطة الذي يدفع الرجل للصمت هو أنه لم يعد يهتم بك، والشيء الوحيد الذي بات يفكر فيه هو الأولاد وأمور المنزل.

تتشاجران كثيراً

إذا كنتما تتشاجران كثيرا وتختلفين معه في الرأي بشكل مستمر، فإنه قد يراك غير متفهمة لمشاعره وأحاسيسه ولا تشعرين به، وهذا ما قد يجعله يلتزم بالصمت ويفكر بأنه لم يستطيع أن ينال رضاك ولم يعد يفكر سوى في نفسه دون مشاركتك.

 مشغول بأمر ما

أبرز سبب قد يدفع الرجل لعدم الأخذ والعطاء في محادثتكما وعدم تركيزه معك والتزامه بالصمت معظم الوقت، هو انشغاله بأمر ما أثناء ذلك، مثل استخدام الهاتف أو مشاهدة التلفاز أو قيامه بعمله أثناء تواجدك معه. كل هذه الأمور تفقده تركيزه وتجعله صامتا.

سئم من الحديث معك

السبب الذي قد يجعل الرجل يسأم من الحديث معك ويفضل الالتزام بالصمت على أن يبادلك أطراف الحديث هو أنك تقومين بمقاطعته دائماً، أو لا تفسحين له المجال ليعبر عن آرائه ولا تتركين له الفرصة ليستكمل حديثه. هذا الأمر قد يدفعه للانسحاب والالتزام بالصمت.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع