الاشتياق دليل على الحب، هذا أمر مفروغ منه؛ فلو كنت تريدين معرفة ما يدور في عقل رجُلك ومعرفة ما إذا كان مهتمًا بك حقًا، فلا توجد طريقة أفضل لذلك من البحث في الأمور التي يقوم بها عندما يشتاق إليك. فلا يهم ما إذا كنت معه في علاقة حديثة، أو علاقة طويلة المدى لأنه سيأتي دائمًا وقت سوف تريدين فيه معرفة حقيقة مشاعر هذا الرجل تجاهك، لهذا اجعليه يشتاق إليك ثم انتقلي إلى مراقبة ما سيقوله وما سيفعله، فقد يخبرك بأنه يشتاق إليك ولكن هذا ليس دليلا كافيا لتصديقه، في هذه الحالة انتقلي إلى التصرفات التي يقوم بها الرجل عندما يشتاق إليك. عموما عندما يشتاق الرجل للمرأة لابد أن يفعل هذه الأشياء :

يبذل جهدا للحفاظ على استمرارية المحادثة

من العلامات التي تدل على أن الرجل مشتاق لك هو حرصه وبذله للجهد من أجل الحفاظ على استمرارية المحادثة، فهو مشتاق لك وبالتالي يريد أن تكوني موجودة بجانبه ولو بشكل افتراضي، حيث إنه يراسلك ويخبرك بأنه مشتاق إليك ولن يرضى بمجرد محادثة نصية قصيرة.

يتحدث دائما عنك

هل سمعت من أحد في الآونة الأخيرة أنه يتحدث عنك؟ إذا كان كذلك فاعلمي بأنه يشتاق إليك كثيراً. هذا الأمر يحدث غالبا لو كانت هناك مشكلة بينكما ولا تتحدثان لبعضكما البعض، حيث سيخبر الآخرين عن مدى جنونه بك وشوقه الكبير لك.

يعلق على منشوراتك

قد لا يخبرك بشوقه لك بطريقة غير مباشرة، لهذا قد يلجئ إلى التعليق والإعجاب بمنشوراتك على حساباتك بمواقع التواصل الاجتماعي للتلميح لذلك وللفت انتباهك. فلو كان يتفاعل مع كل منشور جديد لك فهذا من العلامات التي تدل على أنه يشتاق إليك وربما يريد العودة لك في حال كنتما متخاصمان.

يطلب منك رؤيتك

لو كان مشتاقا لك فعلا فهذا يعني بأنه يشتاق لرؤيتك وملامحك، لهذا سيطلب منك رؤيتك سواء عبر الخروج معه في موعد أو على الأقل إرسال صورة له أو التحدث معه في اتصال بالفيديو.

يصر على رؤيتك

في حال رفضت طلبه السابق (إرسال صورة أو الخروج معه) فإنه إصراره على رؤيتك يؤكد بنسبة أكبر شوقه لك.

أصدقاؤه يعطونك تلميحات

في حال انفصلتما وكنت تريدين معرفة إذا ما زال يفكر فيه ويشتاق إليك فمن الممكن أن تحصلي على إجابة من أصدقائكم المشتركين. فقد يرسل لك أصدقائك بعض التلميحات بأنه لم ينساك وما زال يشتاق إليك ويرغب في العودة إليه. فربما لجئ إليهم بنفسه وطلب منهم أن يخبروك بذلك لأنه خجول من ذلك أو يخاف من رفضك.

يقول لك بأنه يشتاق إليك

لم يظل سوى خيار الاعتراف المباشر بأنه مشتاق إليك، فلا يوجد أفضل من ذلك. سوف يخبرك قلبك ولغة العيون إذا كان صادقا أو لا.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع