محبة الناس تعتبر بمثابة وسام شرف للإنسان، علم النفس يؤكد أن محبة الناس وإعجابهم يزيد من ثقة الفرد وسعادته في الحياة، وهذا الأمر يعد غاية في حد ذاته لجميع البشر حتى لو ادعوا غير ذلك، المحبة تتفاوت وتتدرج من شخص لآخر لكنها عموما لا تتحقق إلا بوجود ثلاث شروط أساسية :

1) ذكر الناس بأسمائهم أثناء الحديث

كل شخص يهتم ويعتز بنفسه وهذا الإعتزاز يترجم في “إسمه” باعتباره محدد رئيسي له، لذلك هناك قاعدة في علم النفس تفيد أنك عندما تبدأ بمناداة الآخرين بأسمائهم أثناء الحديث ولا تنعتهم بـ”هو، وهي” فهذا سيعكس في لا وعي الآخر أنك تعيره نوعا من الإهتمام وبهذا ستترك في نفسه أطيب اﻷ‌ثر وتشعره بالقيمة وبالتالي تكسب محبته وتعاطفه.

2) التحلي بالأسلوب الراقي

يشمل ذلك أن تكون شاكراً ومتسامحاً ومتأسفاً وممتناناً في الوقت المناسب، جل الدراسات تؤكد أن الإنسان الذي يتفاعل مع محيطه بحيز من الأخلاق ويتعامل بأسلوب راقي وذوق رفيع وأدب ويتجنب الإنفعال والكذب والإنتقاد ورفع نبرة الصوت هو غالبا يحضى بمعدل أكبر من الجاذبية والإعجاب ويصبح صديق الجميع.

3) التفكير بنفسية متفائلة ومرحة

يقصد بذلك أن تفكر بنفس مرحة وتنشر التفاؤل والأمل من حولك وتبتعد عن التشاؤم، فالناس يحبون قضاء وقتهم مع الآخرين ليكون وقتا طيبا ويشعرون بالراحة والمتعة ، لهذا السبب عليك أن تكون مبتسما ومرحا وتكون أنت حلقة التغيير من جو التشاؤم إلى المرح وليس العكس.

في المقابل : هناك 6 علامات تؤكد أنك شخص منبوذ وغير محبوب من طرف الآخرين.. وهذه 3 طرق أخرى لتغيير الوضع

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع