كشفت دراسة علمية جديدة في جامعة “ألبرت آينشتاين” للطب في نيويورك عن أقصى عمر يمكن أن يبلغه الإنسان في العصر الحديث، بحيث حلل الباحثون قاعدة بيانات عن الوفيات البشرية من عام 1968 و2006 في 41 دولة، وكانت النتيجة كالتالي :

وجد العلماء أن أقصى عمر يُمكن أن يصل إليه الإنسان حالياً هو 125 عاماً فقط، رغم كل التطورات الطبية الهائلة التي وقعت، وهذه النتيجة شكلت مفاجأة غير سارة لدى الباحثين. فحتى الوصول لعمر 125 يُعتبر نادر الحدوث وتقدر نسبته بأقل من 1 لكل 10.000 شخص.

الباحثون توصلوا كذلك إلى أن التطور في مواجهة الأمراض المزمنة والأمراض المعدية سيزيد من متوسط عمر الإنسان، لكن إلى حد معين لا يمكن أن يتجاوز المتوسط 125 عاماً.

وفي نفس السياق : هل بإمكان البشر عدم الموت والبقاء إلى الأبد رغم التقدم في العمر ؟ إليك الجواب العلمي بالتفاصيل

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع