حسنا من أجل تعريف رهاب الخلاء أو أنجورافوبيا “agoraphobia”، فربما من الأفضل رسم صورة لك، تصور أنك شخص تعاني من نوبات قلق حادة، ولا تعلم متى وأين ستصاب بها، لكنك تعلم أنك حين تتعرض لنوبة، فإن الأمر يكون صعبا و شديد التوتر و القلق، يمكن لهذا الشعور ان يكون شديدا مع حظور الكثير من الأشخاص، ويعطيك إحساسا وكأنك تغير وسطهم، صعوبة كبيرة في التنفس، تريد الهرب لكنك لا تجد طريقة، هذا وصف للإحساس الذي يعاني منه من يعاني رهاب الخلاء، ويمكنك معرفة نفسك إذا ما كنت مصابا به بظهور هذه الاعراض.

01 – لديك ميول للهروب من الأحداث الإجتماعية، حتى لو كنت تشعر بالسوء ورغبة في الذهاب، فأنت لا تكره الناس، وفي الحقيقة أنت تحب التواصل الإجتماعي، لكنك تشعر بقلق شديد تجاه الأحداث الإجتماعية

02 – حين تدخل لغرفة معينة، دائما ما تبحث عن مخرج، رغم عدم القيام بها بشكل دائم، لكن العقل الباطن قد بدأ فعلا في البحث عن خطط إستراتجية للهرب، عند الدخول لغرفة مليئة بالناس

03 – سبق لك وأن تعرضت لنوبات الهلع سابقا، فتعرضك لنوبات الهلع في الماضي، يجعلك أكثر حساسية للتعرض لرهاب الخلاء، او تطور الحالة في المستقبل

04 – لا ترغب حقًا في الذهاب إلى أي مكان بدون مرافق، فانت ترغب دائما في رفيق خاصة في الاماكن العامة التي تحتوي على عدد كبير من الأشخاص

05 – تصاب بشكل متكرر بنوبات هلع في الاماكن العامة، كما يقال، إذا تكرر المشكل عليك زيارة الطبيب، حتى لو كانت هذه النوبات تختفي، هذا من أجل صحتك ومصلحتك.

أسباب الإصابة برهاب الخلاء

هناك عوامل عائلية مثل التعرض للقسوة والنقد الحاد من المقربين

التعرض للإساءة أو سوء المعاملة في سن الطفولة.

عوامل بيولوجية مثل الحساسية العالية للتغيرات الهرموني ووجود كميات عالية من لاكتيك الصوديوم في مجرى الدم.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع