السعي من أجل نش السعادة و الإيجابية في حياة الآخرين أمر رائع، لكن هذا يتوقف عند حد معين، لإن الإستمرار في هذا بشكل مبالغ فيه يمكن أن يتحول إلى عادة غير سارة و مدمرة، وقد تجد نفسك في وضع تضع فيه حاجياتك و رغباتك على جنب و تحقق رغبات الآخرين عوضا عن ذلك.

في هل تعلم نقدر بشكل جدي الصحة العقلية لقرائنا، لهذا فنحن نتطرق للعلامات التي تظهر لك انك شخص تسعى إلى رضى الآخرين بشكل مبالغ فيه.

01 - لا تستطيع قول لا 

أنت دائمًا تساعد الآخرين ، أو تنظم الأشياء لهم ، أو ببساطة تقدم لهم معروفًا. السبب بسيط: لا يمكنك أن تقول "لا" لطلباتهم. قد تكون خائفًا من أنك إذا رفضت ، فقد يغضبون أو يعتقدون أنك لا تهتم بهم. علاوة على ذلك ، فإن قول "لا" يمنحك شعورًا غير سار بالذنب. لتجنب ذلك ، فإنك تميل إلى قبول كل شيء ، وحتى السماح للناس بانتهاك وقت فراغك حتى و أنت في أمس الحاجة إليه.

02 - ترغب في أن يحبك الجميع حولك 

الخوف من الرفض سمة أخرى شائعة عندما يتعلق الأمر بإرضاء الناس. أنت خائف من أنه إذا لم يعجب بك الآخرون ، فسوف يرحلون عنك. ونتيجة لذلك ، تحاول أن تفعل كل شيء لمنع حدوث ذلك من خلال تغيير سلوكك لإفادة الآخرين، ويمنكم ملاحظة هذا الأمر بسهولة و إستغلاله ضدك للحصول على الأشياء التي يرغبون بها، خاصة إذا كنت لا تستطيع الرفض.

03 - المشاعر السلبية للآخرين تؤثر فيك بشكل كبير.

لا حرج في تجنب الخلاف وتحويل الأمور إلى مزحة بريئة. لكن أولئك الذين يميلون إلى إرضاء الناس، لا يمكنهم التعامل مع إستياء الآخرين.

إذا كنت تعتقد أن المشاعر السلبية التي يعبر عنه الآخرون هي ناتجة عن دعم رضاهم عنك، و كنت تعمل دائما من أجل تغيير الوضع وإرضائهم فإن هذا سيدفعك إلى تحمل الأشخاص واللوم الذي يلقونه عليك.

04 - تشعر بالذنب و تعتذر عن كل شيء

إذا لم يسير أي موقف كما هو مخطط له ، فإن رد فعلك الأول هو "أنا آسف!". بغض النظر عما حدث ، فأنت تحاول دائمًا تلقي اللوم وتحمل العواقب. يأتي هذا من الرغبة الداخلية في أن تكون لطيفًا ومهذبًا ، لكنه في النهاية يضر باحترامك لذاتك أكثر ويمكن أن يتحول إلى عادة.

05 - تضع حاجياتك و رغباتك جانبا 

نظرًا لأنك مشغول جدًا في التفكير في مشاعر الآخرين ، فغالبًا ما تنسى التفكير في مشاعرك. لديك هذه القدرة على تنحية مشاعرك جانبًا ونسيان ما تريده حقًا. يمكن أن يوصلك إلى النقطة التي يصعب فيها عليك التحدث عن مشاعرك واختيار الأفضل بالنسبة لك.

06 - تفضل أن تعطي عوض أن تتلقى.

يمكن أن تصبح التضحيات اليومية من أجل الآخرين قاعدة لأولئك الذين يحاولون باستمرار إرضاء الناس. على سبيل المثال ، تتعثر في علاقة سامة ، حيث تعطي أكثر مما تحصل عليه. قد تأمل أن يلاحظ الآخرون ذلك ويقدرونه ، ولكن عادةً ما يميل الناس إلى التعود على أسلوبك المريح تجاههم ، وفي النهاية ، لن يتبقى لك أي شيء.

07 - تشعر بالمسؤولية تجاه كيف يشعر الآخرون

يبدو أنك تلاحظ كل تغيير في lمشاعر ومزاج العائلة و الأصدقاء، وهذا يجعلك دائمًا تشعر بالقلق. خلال اللحظات المتوترة ، قد تلوم نفسك لعدم قدرتك على تهدئة شخص ما وإسعاده. الحقيقة هي أنه من مسؤولية كل فرد أن يتحكم في عواطفه.

التعليقات

نور الهدى :
كيف يجب التعامل مع الاخرين لتصحيح الغلط
منتصر :
تخبريهم بغلطك ان كنتي حقأ مخطأ بحقهم واذا لم يتفهموك فلستي مجبره ع تصحيح الغلط لان الانسان ليس معصوم والكل معرض للغلط
رد
Yassin :
كيف اتخلص من هاده العداة ؟
رد
Austin :
Сможешь побеждать джек поты - совсем новинка известное
во всем мире шикардосное казиношка -
slottica войти. как раз здесь шикардесные бонусные условия.
онлайн казино слотика - современнейший азартный сайт от
директоров сайта партнерской программы jim partners, созданный для такой
вота цели. чтобы объединить всех и не
только лудожопов в нашем крутом месте : slotika casino.
رد
Jodie :
Каждому нужно начать вырубать джекпоты - абсолютно современное известное миру беспрецедентное казино с лицензионными автоматами казино слотика лицензия (flowersonline.it).
здесь у нас шикардесные бонусные условия.
слотика 15 - свеженький лицензионный
проект от основателей партнерского сайта jimpartners.com, настроенный на ту ситуацию што бы стянуть всех лучших и
не только лудиков в слоты в наилучшем месте казино слотика.
رد
Sondra :
Каждому надо играть жекпоты крайне свежее известное офигенное казино с автоматами slottica онлайн казино.
тут я нашел шикардосные крутости.
слотика зеркало, новый онлайн ссылка от создателей партнерского сайта джимпартнерс.
настроенный на то. чтобы заинтересовать лучших лудоманов тут супер слотик.
رد

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع

وسوم الموضوع