كلنا نرغب في أن نحصل على علاقة حب دائمة وحقيقية ونعيش السعادة مع شريك حياتنا، لكننا كثيرا ما نسيء اختيار الشريك أو نرتكب بعض الأخطاء التي تجعل علاقتنا فاشلة، وقد يوقعنا ذلك في العديد من المشاكل وخيبات الأمل والتباعد عن الشريك، فنشعر بالحزن الشديد والحسرة ونُنهي علاقتنا. الحقيقة أن الكثيرين لا يعرفون بأن الوقوع في خيبات الأمل خلال الارتباط هو أمر طبيعي الحدوث في علاقات الحب الحقيقية، وهو لا يعين بالضرورة النهاية بل قد يعني بداية جديدة وقوية. بشكل عام، مهما كانت الفئة العمرية للمحبين والمرتبطين، هناك 5 مراحل تمر بها كل علاقة حب حقيقية وهي كالتالي

المرحلة 1

أول مرحلة في العلاقة هي الوقوع في حب الآخر. لا أحد ينكر أن شعور الوقوع في الحب هو شعور رائع حقاً، فهو يمثل أحلامنا وآمالنا في شريكنا، لكننا في نفس الوقت نكون خائفين من فكرة أن يرفض الآخر مشاعرنا أو أن نرتكب خطأ يفسد كل شيء.

فور الوقوع في الحب، يبدأ استلطاف الشريك وإظهار أفضل الصفات للآخر من أجل إثارة إعجابه هو الآخر.

المرحلة 2

بعد وقوع كلا الطرفين في الحب، يصبح الحب أقوى فيقرران الزواج، وبعد ذلك قد يقرران إنجاب الأطفال. ينتج عن مرحلة التربية الأولية للأطفال وتعليمهم العديد من اللحظات الجميلة والسعيدة التي تظل عالقة في أذهان الزوجين، كما أن التفاهم والانسجام بينهما يزداد بشكل كبير.

خلال هذه المرحلة، يقوم كلا الطرفين بتضحيات من أجل استمرار العلاقة، لأنهما يعيان بأن الزواج علاقة مشتركة تتطلب التنازلات والتضحيات.

يكون الشريكان في أعلى مستوى من الحب وأسماه في هذه المرحلة، ويكونان متقربان من بعضهما أكثر من أي وقت مضى.

المرحلة 3

تتميز هذه المرحلة بحدوث بعض الأزمات والخلافات والمشاكل التي تؤثر على سير العلاقة، فتتعقد الأمور ويصبح الشخص يشعر بأنه مقيد ومحاصر وليس سعيداً.

قد يشعر الشخص في هذه المرحلة بالوحدة، وقد يستغرب كيف تغير تعامل شريكه معه بعدما كان يحبه كثيراً. صفات الشريك التي كان معجباً بها وكان يحبها تصبح بمثابة عيوب في نظره.

يتسلل الروتين والملل لحياة الشخص خلال هذه المرحلة، ومعظم الزيجات التي تفشل في تجاوز هذه المرحلة تنتهي بالطلاق والانفصال ولا تعيش المرحلة التالية لأنها تنتهي، لكن من يستطيعون تجاوز هذه المرحلة بنجاح سيستطيعون التعايش مع شريكهم بقية العمر بعيوبه ومميزات ويعيشون المرحلة الرابعة والخامسة.

المرحلة 4

لا يعيش هذه المرحلة إلا الأزواج الذين يتجاوزون المرحلة السابقة بنجاح، ولأنهما استطاعا التغلب على المشاكل والمطبات التي واجهتهم، فإن ذلك ينتج عنه تفاهم كبير وعالي وحقيقي بينهما.

يصبح الأزواج سعيدين مرة أخرى في علاقتهم، يكون هناك حب وتفاهم قوي ومتبادل.

المرحلة 5

حسب الخبراء، فإن الأزواج الذين يتغلبون على المشاكل ويمرون بمصاعب في العلاقة وينجحون في تجاوزها وتخطيها، يفضلون ممارسة النشاط الإبداعي التطوعي في هذه المرحلة من أجل نشر الإيجابية والمساهمة في تغيير العالم للأفضل.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع