يمكن تعريف الذكاء على أنه القدرة على فهم الواقع والتعامل مع المعطيات بشكل فعّال وتوليد الأفكار التي تساهم في حل المشاكل وتسهيل التواصل والحياة بشكل عام، على غرار ذلك الأذكياء بطبعهم يتميزون بمجموعة من السلوكات الخاصة بهم تُلخص في 10 وهي كالتالي :

البحث عن الهدوء ومساحة خاصة بك

الأذكياء يحتاجون دائما لمساحة ينفصلون فيها عن المحيط والمجتمع بشكل عام، فالذكي بطبعه يغرق في التركيز حول أفكاره الخاصة وأطروحاته ومشروعاته التي يعمل عليها، قد يمضي في ذلك فترة الخلوة بالذات لوقت طويل دون أن يشعر بذلك ودون أن ينتابه الملل.

عدم الرضى

ببساطة الشخص الذي يتمتع بذكاء عالي لا يتعاطى مع الوضع الراهن باعتباره أمراً طبيعياً لا مفر منه، بل يؤمن بإمكانية التغيير في كل الأوقات ولا يرضى بسهولة، الذكي دائماً يتساءل داخلياً : لماذا؟ ولماذا لا؟ ويطرح في ذهنه بدائل أخرى وخيارات جديدة ويكون له تصور خاص به، هذه الميزة يتشارك فيها المبدعون أيضاً، المبدع يحارب القواعد والقوانين والمعتقدات الراسخة ودائما ما يطرح بدائل لها.

الصراع بين التركيز وتشتت الإنتباه

الذكي تارة تجده في تركيز عميق حول موضوع أو عمل معينا، وتارة أخرى تجده مشتت الإنتباه، الدراسات تشير إلى أن الغالبية العضمى من الأذكياء يعانون من تشتت الإنتباه.

الإنغماس في دوائر الإبداع

الذكي في أوقات معينة ينغمس في ذروة الإبداع، قد يستمر لأوقات طويلة سهراناً طوال الليل يبحث عن مفتاح مسألة معينة، سواء أثناء العمل أو الرسم أو تنظيم شعراً أو كتابة رواية أو حتى على الحاسوب..، فحياة الشخص الذكي تسير في دورات من الإبداع قد يتبعها جمود مؤقت.

الغضب وتقلب المزاج بشكل مفاجئ

يمر أغلب الأذكياء بلحظات من تقلب المزاج، وهذا الأمر قد يعد دليلا على العبقرية أيضا، الإنسان الذكي ينتقل من حالة الفرح إلى حالة الغضب لمجرد موقف حدث أمامه، ولذلك هذه الفئة تحتاج إلى من يدعمها ويقدم لها وسائل الاستقرار قدر الإمكان.

أخد التحدي بالشخصنة

الذكي يأخذ التحدي على محمل شخصي، فكل نقد يوجه له يأخده على محمل جدي ويعتبره تحدي شخصي.

التقليل من قدرة نفسه

الأذكياء أحياناً يقللون من إنجازاتهم ويعتبرون أن أعمالهم لا ترقى إلى مستوى الإبداع الحقيقي حتى لو كان الجميع يشهد بعكس ذلك،
الذكي تكون له دائما رؤية مثالية لشيء معين وعندما ينجح في ذلك لا يتوقف بل يبدأ يبحث عن الأفضل منه.

يتمتع بنفسية طفولية ولا يكبر

الذكي حتى لو أظهر نضجه فهو يملك داخليه شخصية طفولية لا تكبر أبداً، وفي لحظات معينة قد تصدر منه أفعال صبيانية تعكس ذلك. الإنسان الذكي لا يعرف التنميط، وله خيال واسع شبيه بالخيال الطفولي. هذا الأمر يعتبر في الحقيقة القوة الدافعة لذكائه وإبداعه.

يتمكن من ربط الخيوط ببعضها البعض

الذكي يميل إلى ربط الأحداث والأفكار والأمور بشكل عام ببعضها ويحاول باستمرار استخراج القواسم المشتركة ليصل في النهاية إلى استنتاج قد يبدو غريباً أو بعيداً عن المنطق، الذكي يرى كل شيء كأنماط وقوالب يمكن استخراج معنى منها قبل أن تكون واضحة للجميع.

مُخاطبة الذات بصوت مسموع

هذه ممارسة سبق وأشرنا لها سابقاً في إحدى المعلومات. فالإنسان الذكي يخاطب نفسه باستمرار ويجد متعة في ذلك.
الحديث مع النفس قد يشمل شرح أمر معين أو تصور حدث خيالي.

بجانب ما سبق توجد ممارسات أخرى تدل على الذكاء.
تعرف عليها هنا

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع