هناك العديد من العادات التي يعتبرها المجتمع مؤذية لباقي الأفراد ومقززة ومنبوذة ومكروهة ولا يجوز القيام بها أمام الغير على الأقل، منها البصق، التجشؤ وإطلاق الريح وغيرها.. ولكن، مصادر طبية عديدة ذكرت بأن هذه العادات رغم نظرتنا لنا بأنها مقززة ومنفرة، إلا أنه قد يترتب عنها العديد من الفوائد الصحية والنفسية، ولكن يجب تفادي القيام بها علناً أمام الآخرين لتفادي إيذائهم. فما هي هذه الفوائد؟

إطلاق الريح:

وفقاً لموقع مايند بودي غرين، فإن الجسم يطلق الغازات بمعدل 14 مرة في اليوم، وأثناء النوم بمعدل ثلاث إلى أربع مرات.

يقوم جسم الإنسان بإنتاج الميثان وثاني أكسيد الكربون بعد 6 ساعات من الأكل، فإطلاق الغازات أو الريح يعتبر طريقة فعالة للتخلص من هذه الغازات التي قد يؤدي استقرارها بداخل بطنك لحدوث انتفاخ به والشعور ببعض الآلام.

البصق:

طبعاً لا يجب عليك البصق في الأماكن العامة احتراماً للآخرين ولأنه سلوك غير حضاري، لكن البصق أثناء ممارسة الرياضة يحسن وينظم عملية التنفس لديك. نحن نستخدم الفم أيضاً في عملية التنفس عند بذل جهد بدني، وهذا الأمر يؤدي به لإنتاج المزيد من اللعاب الذي يعيق عملية الشهيق والزفير. لهذا يكون من الضروري البصق من أجل التخلص من اللعاب المتراكم في الفم مما يجعلك تقوم بعملية التنفس بشكل أفضل.

لو اضطررت للبصق في مكان عام، فيمكنك البصق في منديل ورميه في سلة المهملات دون إشعار الآخر بهذا الأمر.

التجشؤ:

لا وجود لرد فعل لجسم الإنسان دون فائدة فوراء كل رد فعل وتصرف حكمة خفية، وهذا الأمر ينطبق على التجشؤ الذي يساعدنا على تخفيف كمية الهواء المحتجزة في المعدة بعد تناولنا لكمية كبيرة من الطعام. لكن لا يجب التجشؤ بصوت مرتفع أثناء تناول الطعام لأن هذا الأمر ليس من آداب الطعام.

يجب عليك أن تعلم بأن منع خروج الهواء من المعدة واحتجازه في المعدة قد يتسبب في وصول حمض المعدة للمريء وبالتالي حدوث ألم في الصدر.

عدم الاستحمام بانتظام:

الاستحمام المفرط يزيل الزيوت الأساسية من الجسم والجلد والشعر وهي زيوت تحافظ على رطوبة الجسم وتساهم في تكوين الجراثيم المفيدة لصحتنا والتي يتجلى دورها في الحفاظ على إشراقة البشرة ومرونتها، لهذا وجدت بعض الدراسات بأن الامتناع عن الاستحمام بصفة منتظمة له العديد من الفوائد الصحية.

فقدان هدوء الأعصاب:

فقدان رباطة الجأش، وفقدان هدوء الأعصاب بالطبع ليس أمراً جيداً لكنه أحياناً يجب علينا رؤية الأمور من منظور آخر والتنفيس عن الغضب والتخلص من المشاعر والطاقة السلبية التي نحتجزها بداخلنا.

لا يتضمن التنفيس عن الغضب بالضرورة الصراخ بصوت عالٍ أو تكسير الأغراض والأشياء من حولك أو الصراخ في وجه شريكك فقط لأنك واجهت يوما صعباً في العمل، لكن الجلوس معه وإخباره عما حدث لك بنبرة غاضبة قد يفي بالغرض.

التململ:

التململ يعني عدم استطاعة الجلوس بشكل ثابت وهادئ والرغبة في الحركة، وكم تعرضنا للتوبيخ والضرب حتى في المدرسة بسبب تململنا الدائم في الفصل، لكنه في الحقيقة ليس بهذا السوء لأنه يعتبر نشاطاً جسدياً من الممكن أن يساهم في حرق 100 سعرة حرارية في اليوم الواحد.

لهذا لو كنت تشعر برغبة في التململ أثناء يومك فلا تتردد في ذلك، قد يكون هذا الأمر مثيراً للقلق لكنه بغض النظر سيكون مفيداً لصحتك.

مضغ العلكة:

مضغ العلكة هي ممارسة شائعة في المجتمع ولكن الإدمان عليها أمر سيء حقاً. حسب بعض الدراسات، فإن مضغ العلكة يساعد في الدراسة ويعزز قدرات الطالب أثناء الامتحان، كما يرفع من تركيزه ويعزز الذاكرة ويقلل من الإجهاد والتوتر.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع