قد يتساءل البعض عن سبب نجاح جسم البعض في فقدان الدهون وعناده، وهذه المشكلة هي نتيجة غير مباشرة لبعض العادات الحياتية غير السليمة، وهي معضلة يمكن التغلب عليها ببعض الخطوات المتعلقة بنظام التغذية وعادات الرياضة وطريقة ممارستها. لهذا نستعرض عليكم من خلال هذا المقال الأسباب التي تشرح سبب رفض الجسم في بعض الأحيان فقدان الدهون بسهولة.

تناول الطعام:

طبعا السبب الأول في عدم فقدان الجسم للدهون هو ارتفع كمية الطعام المستهلك التي تسبب ارتفاع في السعرات الحرارية. إذا كنت تريد فقدان الدهون فعليك حرق كمية سعرات أعلى من كمية السعرات التي يتم اكتسابها كل يوم، لهذا لا تغضب أو تشعر باليأس في حال لم يفقد وزنك الدهون رغم اتباع نظام غذائي صحي فالمهم هو التأكد من الكميات الصحيح بجانب ضمان مثالية الطعام المستهلك على الجانب الصحي.

البروتين:

البروتين عنصر غذائي لديه العديد من الوظائف والمهام منها تضخيم الأنسجة العضلية والحفاظ عليها وكذلك خفض السعرات الحرارية المستهلكة يومياً وذلك لأن الأطعمة البروتينية تمنح الشخص شعور الشبع والامتلاء لفترات طويلة. الأمر ينطبق كذلك على شرب كميات مثالية من المياه حيث تنشط عملية الحرق وتكبح الشهية وتضمن كفاءة الأعضاء الحيوية.

شرب الوجبات:

نقصد هنا الوجبات السائلة غير الصلبة مثل مختلف أنواع الحساء، فلو تضمن نظامك الغذائي هذه الوجبات فإن ذلك قد يشكل عائق أمام الجسم من أجل التخلص من الدهون، فعلى الرغم من أنها وجبات خفيفة إلا أن عملية فقدان الهون يضمنها احتلال الوجبات الصلبة المكانة الأكبر في النظام الغذائي على حساب الوجبات السائلة، والسبب هو أنها تحتاج لحرق سعرات أكبر من أجل هضمها.

التمارين الرياضية:

عندما نتحدث عن فقدان الدهون فإنه يتوجب علينا التوجه للتمارين الرياضية، ولكن تجب الإشارة إلى أن تأثير هذه الأخيرة قد ينخفض أو يتلاشى بشكل كامل لو كانت كثافتها وقوتها لا تناسب طبيعة الجسم والدهون المتراكمة بداخله.

تمارين الكارديو:

هناك حقيقة قد تصيبك بالإحباط وهي أن المبالغة في تمارين الكارديو قد تسبب نتائج عكسية فيما يخص فقدان الدهون، حيث إن المبالغة في ممارسة هذه التمارين يحفز إنتاج الكروتيزول بالجسم وهو الذي يملك تأثيرات عكسية في ارتفاع قابلية الجسم على التمسك بالدهون وتخزينها.

الضغط العصبي:

التعرض للضغط العصي المستمر والقلق الدائم والتوتر يجعل الجسم يفشل في فقدان الدهون وذلك بسبب ارتفاع نسبة هرمون التوتر الكورتيزول مما يعمل على انتزاع قابلية الجسم في فقدان الدهون خاصة دهون البطن.

النوم:

جودة النوم ومدته تؤثر مباشرة على قابلية الجسم على فقدان الدهون. إذا كنت لا تنام لعدد ساعات كافي يومياً وتعاني من الأرق فهذا الأمر سيربك جسمك ويربك عملية إفرازه للهرمونات مما يتسبب في ارتفاع إفراز الكورتيزول مما يرفع قابليتك لاكتساب الوزن والدهون وصعوبة التخلص منها.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع