لكل إنسان روتين خاص به منذ لحظة استيقاظه وحتى موعد عودته إلى السرير. وهناك بعض الأمور المشتركة التي يقوم بها الكثير من الأشخاص، والتي يظنون أنها مثالية بينما هي في الواقع سلبية وتفسد حياتهم، هذه الأمور قد تكون عند البعض بمثابة عادات بسيطة إلا أنها  تؤثر على شكلهم الخارجي، أو عادات غذائية وتؤثر سلباً على صحتهم، أو عادات مهنية فتنعكس سلباً على نجاحهم، فما هي هذه العادات ؟

الاستحمام مباشرة بعد الاستيقاظ من النوم :

هناك من يظن أن أفضل طريقة لاستعادة النشاط هي الاستحمام فور الاستيقاظ مباشرة، لكن هذه الآلية سلبية بحسب مجموعة من الخبراء من جامعة هارفرد، حيث أنها لا تمنح للفرد وقت كافي للاستعداد نفسياً لليوم، بل تقفزه مباشرة تحت الماء، فيبدأ بالتخطيط والتفكير بما ينتظره، ما يجعله في غالب الوقت يشعر بالإحباط والتوتر.
أيضاً هذه العادة مضرة بالشكل الخارجي، فالاستحمام اليومي يجرد الشعر والبشرة من الزيوت الطبيعية؛ ما يجعل الإنسان معرض لفقدان الشعر سريعا وجفاف البشرة والكثير من الأمراض الأخرى…
وعوضاً عن ذلك، تنصح عدة دراسات بالتوقف لبرهة فقط أثناء الإستيقاظ من النوم، ورفع ذراعيك للأعلى على شكل علامة V. هذه الثواني القليلة بتلك الوضعية ستجعلك تشعر بأنك أقوى؛ حيث أثبثت عدة دراسات أن وضعية الجسم هذه لها أثر كبير جداً على نفسية الإنسان خلال يوم.

التسوق وشراء الأغراض أون لاين :

حينما يعثر الشخص على أمر ما يعجبه على الإنترنت بسعر مثالي، غالبا ما تأتيه رغبة ملحة في الحصول عليه فوراً، وهذا الأمر ينطبق أيضاً على الألعاب التي تطلب من مستخدميها إعطاء بعض الأموال… يقول الخبراء أن العالم الافتراضي الواسع يوفر كل شيء وهو أكثر مكان يمكنه أن يفرغ بطاقات الاعتماد الخاصة بك بلمح البصر. وعوض التسرع في شراء الأغراض عبر الأنترنت، انتظر 48 ساعة على الأقل قبل الشراء، وحين تعود مجدداً ستدرك غالبا أنك لا تحتاج إلى ذلك فعلاً، بل كنت تريده فقط في ذلك الوقت لأنه عجبك. فالإنتظار لمدة 48 ساعة سيجعلك تتخذ قررات أكثر منطقية وبالتالي ستقلص الإنفاق غير الضروري.

اللطافة الدائمة مع كل شخص وكل موقف مهما كان سيئاً :

حسب خبراء النفس اللطافة الدائمة يمكنها إفساد حياتك، خصوصا عندما تتصرف بطريقة طبيعية وتبتسم بينما الغضب يستعر بداخلك. أحياناً في بعض المواقف عليك القيام بردة فعل، وإلا فإنك ستلحق الضرر بنفسك بيولوجياً ونفسياً. فالقيام بردات فعل يمنع عنك الإحساس بأنك ضحية، كما سيجعلك تنفس عما يزعجك ويحول دون شعورك بالغضب طوال اليوم.

التوتر والقلق كأسلوب حياة :

هناك أشخاص سواء كانوا في العمل أو في الحياة العادية، كل شيء يشاهدونه يقلقهم ويوترهم من أصغر التفاصيل وحتى أكبرها. هؤلاء الأشخاص يجب أن يتذكروا أن القلق والتوتر عادة لا ترتبط بما يقومون به، بل بالنتيجة وبما قد يحدث. لذا عليهم اعتماد تمارين التنفس قبل إقدامهم على أي أمر قد يثير توترهم. فتمارين التنفس تجعل مستويات التوتر تنخفض بشكل كبير.

أيضاً هذه أفضل الطرق وأكثرها نفعاً لتجاوز مشكل التوتر والقلق وفق العلماء

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع