من المعروف أن طبيعة شخصية الإنسان تؤثر بشكل مباشر على طريقة تفاعله مع البيئة المحيطة به ويمكن أن تؤثر على العديد من الجوانب في الحياة، لكن ما لا يعرفه كثير من الناس هو أنها يمكن أن تؤثر أيضا على معدل خسارة الوزن وسرعة خسارة الوزن ونوعية وطريقة ممارسة التمارين الرياضية المثالية. سوف نستعرض عليكم بالتفاصيل تأثير كل نوعية شخصية على معدل خسارة الوزن وكذلك علاقتها بالتمارين الرياضية.

علاقة الشخصية بالتمارين الرياضية

الشخصية الحساسة

أصحاب هذه الشخصية لا يحبون ممارسة التمارين الرياضية بشكل جماعي لأنهم يشعرون بأن الجميع يدققون في كل خطوة يقومون بها، لهذا فهم لا يشعرون بالراحة النفسية إلا عند ممارسة التمارين الرياضية لوحدهم. أيضاً، أصحاب هذه الشخصية عندما يقومون بتمارين غير فعالة ولا تؤدي لنتيجة مرضية فإنهم يشعرون بخيبة أمل ويشعرون بالاستياء بسرعة بسببها ويتوقفون عن ممارستها بسبب فقدانهم للمحفزات وقد لا يعودون للنادي الرياضي أبداً، لكن على العكس لو كانت الجلسة جيدة فإنهم سيتحمسون ويشعرون بالسعادة ويواصلون ما بدأوا به.  

شخصيات النوع "أ"

هذا النوع من الشخصيات يمتاز بالتنافسية مع النفس والآخرين وبالدقة والتنظيم، وعلى الرغم من كون هذه الصفات ممتازة للالتزام الرياضي إلا أنها تؤدي لنتائج عكسية وخيمة على المدى الطويل، حيث إنها تلتزم ببرنامج رياضي محدد مما يجعل الجسم يعتاد عليه ويصل لمرحلة ثبات الوزن. أيضاً هذه الشخصيات ولأنها تنافسية فإنها تحرص على إكمال التمارين الرياضية حتى لو كانت تشعر بالألم أو الإرهاق وهذا ما يؤدي بها للانهيار، بل إن الإفراط والمبالغة في ممارسة التمارين الرياضية يمكن أن تؤدي لزيادة الوزن بدلا من خسارته.

شخصيات النوع "ب"

على عكس شخصيات النوع "أ"، فشخصيات النوع "ب" تتميز بعدم الانتظام وعدم التنافس وعدم الالتزام بالخطط بما في ذلك برامج التمارين الرياضية. مشكلة هذا النوع من الشخصيات هو أنه لا يحب استثمار الكثير من الوقت واستهلاك الكثير من الطاقة للتخلص من الوزن الزائد وهذا ما يؤدي لقلة الالتزام.

علاقة الشخصية بالنظام الغذائي

الشخصية المزاجية

هذا النوع من الشخصية معرض للأكل العاطفي بسبب تقلبات المزاج الحادة التي تعاني منها، وهذا الأمر لا يرتبط فقط بالمشاعر السلبية فقط بل حتى الإيجابية.

الشخصية المرحة

أصحاب هذه الشخصية يحبون المرح والسهل والذهاب للحفلات ولا يقيمون قراراتهم على المدى البعيد، حيث لا يفكرون في عواقب تناول ما يشتهونه من أكل، فما يهمهم هو الاستمتاع باللحظة، وهذا ما يعرضهم لزيادة الوزن.

الشخصية المندفعة

الرابط بين الشخصية المندفعة والنظام الغذائي هو أن هذه الشخصية لا تحب الانتظار لكي ترضي رغباتها، فهي تضعف وتستسلم بسهولة أماما إغراءات الأكل بحيث إن قوة إرادتها شبه معدومة وهذا ما يجعلها لا تتقيد بالحميات الغذائية التي تتبعها.

الشخصية القاسية

سواء التي تقسو على نفسها أو على الآخرين، حيث لا تتساهل مع نفسها في حال ارتكبت خطأ في النظام الغذائي حتى لو كان بسيطا أو كانت هناك خطوة ناقصة، فردة فعلها تكون سلبية للغاية وهذا ما يؤدي لجلد النفس مما يؤدي بشكل بمشار على خسارة الوزن ويؤدي لزيادته.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع