شراء الهدايا وتقديمها يعتبر فنّاً من الفنون، فالخبراء ينصحون بتقديم الهدايا دائما لأنها تساعد على تحسين مزاج الطرفان معا وتختصر الكثير من الكلام، معلومة حول الهدايا،
هذه الهدايا لا يهم أن تكون غالية الثمن أو رخيصة، فالمرأة قد تكره بعض الهدايا مهما كانت غالية الثمن، لأنها تذكرها بأشياء سيئة، وفي هذا الصدد تم عمل إستطلاع رأي من معهد “باوليستانو” وتم التأكيد على 4 أنواع من الهدايا تكرهها المرأة وعلى الرجل ألا يُقدمها أبداً، وهي :

الهدايا المطبخية :

جل النساء المشاركات في الإستطلاع أكدن أنهنّ يكرهن كرهاً شديداً أي هدية تذكرهنّ بالعمل في المطبخ، كالطناجر أو طقم لباس لإرتدائه في المطبخ أو كتب للطبخ، وغيرها من الأشياء التي تذكر المرأة بالعمل في المطبخ.
فالكثير من الرجال يعتقدون أن المرأة تعشق الأدوات المنزلية أو المطبخية، وتحبها كهدية، وهذا الأمر غير صحيح كلياً، لأنّ المرأة تحب استلام هدية خاصّة مهما كانت بسيطة تذكرها بالرومانسية والحب، وتُنسيها في المطبخ.

الهدايا عبر الإنترنت :

معظم النساء لا يفضلن أن يشتري لهنّ الزوج هدية عبر الإنترنت؛ لأن ذلك يُفسر أن الرجل لم يخرج خصيصاً إلى محل ما لشراء الهدية وإنما طلب هدية من المنزل دون أي عناء،
الإستطلاع أوضح أن 78% من النساء لا تعجبهم الهدية عبر الإنترنت.

الكريمات ومستحضرات التجميل :

90% من المشاركات في الإستطلاع رفضن الهدية التي تكون على شكل كريمات للتجاعيد أو تطرية البشرة؛ أو مستحضرات التجميل عموما، بل قد تكون هذه الهدية مشكلة للمرأة وتدخلها في موجة من الحزن، لأنها تجعلها تفكّر أن زوجها ينظر إليها وكأنّها ليست جميلة.
أضافت النساء أنهنّ يفضّلن شراء الكريمات وأدوات التجميل بأنفسهنّ، حتى من دون علم الأزواج.

كتب عن العلاقة الحميمة :

المرأة عموما لا تستهويها الهدايا التي تكون عبارة عن كتاب يتحدّث عن المعاشرة الحميمة؛ لأن ذلك يمثل رسالة بالنسبة لها على أن زوجها غير راض عن المعاشرة الحميمة مع زوجته، فالمرأة ترى المقصود من تلك الهدية أن تتعلّم أو تحسن من أسلوبها في التعامل مع الزوج أثناء المعاشرة الحميمة.

تعرّف أيضاً على 8 علامات تؤكد للرجل أن تلك الفتاة هي الأنسب له، اطلع عليها

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع